الجامعة اللّبنانية: الطلاب ينتفضون... تحركات واحتجاجات وتصعيد!

12/08/2022 11:12AM

المقالات المُذيّلة بأسماء كاتبيها تُعبّر عن آرائهم الخاصّة، وليس بالضرورة عن رأي موقع "السياسة"

كتبت إيفانا الخوري في "السياسة":

ما زال إضراب الجامعة اللّبنانية إضرابًا مفتوحًا ومستمرًا من دون أفق أو تاريخ واضح يُعلن نهاية هذه الأزمة التي ازدادت حدّة بعدما صمّت الجهات المعنية معالجة الملف آذانها.

الخرق الوحيد الذي سيُسجل يرتبط بتحرك احتجاجي طالبي يغطي مختلف المناطق اللّبنانية ويشارك فيه أساتذة الجامعة أيضًا. 

وفي التفاصيل فإنّ التحركات ستبدأ في زحلة، طرابلس، بيروت وصيدا يوم غد السبت عند الساعة الرابعة وذلك تحت عنوان: "تحرك لإنقاذ الجامعة اللّبنانية".

إحدى المنظمات لتحرك السبت، الطالبة روان ابراهيم أكدت في حديثها لـ "السياسة" أنّ تحركهم مستقلّ عن تحرك الأساتذة الذين سيشاركون في الاحتجاج يوم السبت، مؤكدةً أنهم لن يقبلوا بالوعود بعد اليوم. وفي السياق، تقول ابراهيم: السبت سيكون نقطة بداية لتحركنا ولن نرضخ للوعود وعليه فإن لم نقتنع بما سيُقدم لنا سنستمر في تحركاتنا الاحتجاجية التصعيدية. 

وعن طبيعة تحرك الغد، تشرح ابراهيم أنّ الإضاءة على المشاكل التي تعاني منها الجامعة الوطنية سيكون جزءًا من هذا الاحتجاج لا كلّه لأنّ الطلاب اتفقوا على أهمية طرح الحلول بما فيها استعادة أموال الـ PCR  التي من شأنها أن تيّسر الأعمال في الجامعة أقلّه لهذا العام الدراسي. واصفةً عدم حصول الجامعة على عائدات فحوصات كورونا بالتعدي الواضح. 

وعددت مطالب أخرى أهمها رفع موازنة الجامعة اللّبنانية التي لم تعد تكفي خاصةً أنّ العملة الوطنية في انهيار مستمر أمام الدولار بالإضافة إلى مطلب استعادة الجامعة لاستقلاليتها وإعادة تفعيل مجلس الجامعة حتى يكون للطلاب حصة في اتخاذ القرارات. 

إلى ذلك، تعاني الجامعة الوطنية من انهيار لم تعرفه حتى في فترة الحرب وما زالت عملية التدريس متوقفة حتى أن بعض الفروع لم تجرِ امتحانات الفصل الأول الأمر الذي يهدد جميع الطلاب ومستقبلهم ومكانة الجامعة التي بدأت تخسر طلابها الذين ينزحون باتجاه الجامعات الخاصة.


شارك هذا الخبر

آخر الأخبار

إشترك بنشرة الـ"سياسة"

أهم الأخبار و الفيديوهات في بريدك الالكتروني

إشتراك