تقرير روسي يفضح قاعدة لـ"الفاغنر".. وكييف تحذر من "الابتزاز النووي"

16/08/2022 11:19AM

دمرت القوات الأوكرانية قاعدة عسكرية روسية في شرق أوكرانيا تؤوي مرتزقة من "فاغنر"، بعد تسريب صحفي روسي معلومات عن موقع القاعدة، بالخطأ، في وقت حذر الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي من الرضوخ للابتزاز النووي.

وأكد مسؤولون أوكرانيون استهداف قاعدة عسكرية في منطقة لوغانسك، والتي كانت تؤوي عناصر من مجموعة "فاغنر"  وفقا لـ"نيويورك تايمز".

ومساء الأحد، انتشرت بعض "التقارير والصور"، التي تكشف عن موقع الضربة الأوكرانية، والتي اتضح أنها كانت في بلدة بوباسنا التي تحتلها روسيا.

وعبر حسابه بموقع تويتر، شارك مستشار وزير الشؤون الداخلية الأوكراني، أنطون جيراشينكو، صورا للضربة الأوكرانية، مؤكدا "استخدام صواريخ هيمارس الأميركية لضرب القاعدة الروسية".

في صباح الاثنين، أكد رئيس الإدارة العسكرية الإقليمية الأوكرانية في لوغانسك، سيرغي غايداي، تدمير قاعدة "فاغنر في بوباسنا".

وقال في منشور على حسابه بموقع فيسبوك "نجحت القوات المسلحة الأوكرانية في ضرب مقر العدو مرة أخرى"، مضيفا أن عدد الضحايا لم يعرف بعد.

وأشار إلى تدمير القاعدة "بضربة دقيقة"، بعد الكشف عن موقعها بفضل "صحفي روسي"، وفقا لصحيفة "الغارديان" البريطانية.

وفي 8 أغسطس، زار مراسل عسكري روسي، مقر المرتزقة، ونشر صور للقاعدة عبر حسابه بموقع "تليغرام"، ما مكن القوات الأوكرانية من تحديد موقعها، وفقا لتقرير لموقع "بريفادا".

وأثارت تلك الضربة غضب العديد من المدونين العسكريين الروس، الذين انتقدوا نشر زميلهم "موقع مقر فاغنر"، وفقا لـ"نيويورك تايمز".

وقال مراسل صحيفة كومسومولسكايا برافدا المؤيدة للكرملين، ديمتري ستيشين، عبر حسابه بـ"تلغرام"، "تهانينا لجميع مراسلي الحرب المحترمين ، سيكون من الصعب علينا العمل الآن"، مضيفا "سيكون الأمر أسهل لمن انتقدونا".

وظهرت فاغنر لأول مرة في عام 2014 ، أثناء ضم روسيا لشبه جزيرة القرم، ويقول محققون من الأمم المتحدة وجماعات حقوقية إنها نفذت عمليات إعدام جماعية ونهبت ممتلكات خاصة في مناطق الصراع، وفقا لـ"نيويورك تايمز".

وحاولت روسيا تعويض بعض النقص في القوى العاملة في أوكرانيا وتقليل خسائرها العسكرية هناك باستخدام مرتزقة "فاغنر"، حسب الصحيفة.

وساعدت فاغنر الكرملين في تحقيق أهداف السياسة الخارجية لموسكو في سوريا وليبيا ومالي وعدد من الدول الأفريقية، وفقا لـ"الغارديان".

وعلى الصعيد السياسي، قال الرئيس الأوكراني إن العالم سيخسر أمام الإرهاب ويرضخ للابتزاز النووي ما لم يتخذ إجراء لمنع وقوع حادث في محطة زابوريجيا للطاقة النووية التي تسيطر عليها روسيا.

وأضاف في رسالته المصورة التي ينشرها كل ليلة "إذا لم يظهر العالم الآن القوة والحسم للدفاع عن محطة طاقة نووية واحدة، فهذا يعني أن العالم يخسر. سيخسر لصالح الإرهاب. ويرضخ للابتزاز النووي".

واستولت روسيا على محطة زابوريجيا، وهي أكبر منشأة نووية في أوروبا، بعد وقت قصير من غزوها أوكرانيا في فبراير في إطار ما تصفه موسكو بأنه "عملية عسكرية خاصة".

وتبادلت أوكرانيا وروسيا الاتهامات بتنفيذ عمليات قصف قرب المحطة الأسبوع الماضي.


شارك هذا الخبر

آخر الأخبار

إشترك بنشرة الـ"سياسة"

أهم الأخبار و الفيديوهات في بريدك الالكتروني

إشتراك