شيخ من حزب الله يثير جدلاً.. هلّل لقتل رشدي وهدد معارضيه

18/08/2022 09:46PM

جاء في العربية:

كشف حزب الله ثانية عن موقفه المتطرف من معارضيه، في معرض التطرق إلى الهجوم الدامي الذي تعرض له الكاتب البريطاني من أصول هندية سلمان رشدي الأسبوع الماضي في نيويورك بأميركا.

فخلال الساعات الماضية انشغل اللبنانيون بفيديو لأحد المشايخ المحسوبين على الحزب المدعوم إيرانياً، يُدعى حسين زين الدين، يؤيّد فيه فتوى الخميني بقتل رشدي، وينتقد إحدى الصحف المحلية المحسوبة على سياسة حزب الله، لنشرها ملفاً عن الكاتب.
كما ظهر زين الدين ملوحاً بعصا الترهيب والتهديد، والقتل أيضا، لكل من يخالف "عقائده".

موجة قمع في لبنان

وفي الإطار، اعتبرت أستاذة علم النفس الاجتماعي، الدكتورة منى فياض "أن الجمهور الممانع التابع لحزب الله تحمّس" لحادثة طعن الكاتب وأهدر دم صحافيين استنكروا ما تعرّض له، وهذا كلّه مقدّمة لموجة قمع في لبنان على أبواب استحقاقات مهمة تنتظره".

وقالت في تصريح لـ "العربية.نت" "إن النظام الإيراني الذي يحكم باسم الإسلام يستخدم القمع والرقابة من أجل المحافظة على سلطته، ويلجأ إلى الفتاوى الدينية لشدّ العصب الديني ولإلهاء الشعب عن المطالبة بحقوقه وحاجاته الأساسية المحروم منها".

كما أشارت إلى أن "اللافت في فتوى الخميني بقتل رشدي صدورها بعد فترة قليلة على انتهاء الحرب بين العراق وإيران وتجرّع المرشد السمّ، لاسيما أن الخميني اعتبر أن شخصية الإمام التي جسّدها رشدي في رواية آيات شيطانية تُعبّر عنه".

كذلك رأت "أنه لا يُمكن فصل محاولة القتل هذه عن المحادثات النووية القائمة بين طهران وواشنطن في فيينا، لأن إيران لا يُمكن أن تُبرر لشعبها تنازلاتها في الاتّفاق النووي المُرتقب إلا بحادثة كبيرة كطعن كاتب شهير، والقول إنها نفّذت عملية في "عقر دار الشيطان الأكبر"، أي الولايات المتحدة الأميركية".

التحريض على العنف

بدوره، رأى المحامي عبد الرحمن العُمري المتخصص في الشؤون الإسلامية، لـ"العربية.نت" "أن تنفيذ عملية الطعن لا يُمكن فصلها عن المسار السياسي لمفاوضات فيينا". وأضاف قائلا: "لو توصّل المفاوضون لاتّفاق نووي يُرضي الجميع، هل كانت لحادثة الطعن أن تتم؟ طبعاً لا".

كما اعتبر "أن المطلوب اليوم من النُخب الإسلامية أن تعي ما تفعله عندما تُحرّض على العنف، وأن تُدرك مدى الجُرم الذي تُسبّبه للإسلام نتيجة هذا التحريض".

شماتة الإعلام الإيراني

يذكر أنه على الرغم من تأكيد طهران على عدم وجود أي علاقة بينها وبين الشخص الذي هاجم كاتب رواية "آيات شيطانية"، غير أن وسائل إعلام محلية عدة عبّرت عن "شماتتها" مما لحق بـ الروائي البريطاني واصفة إياه بالمرتد، ومشيدة بهادي مطر المتهم الذي حاول قتله.

ومنذ أن أصدر الخميني فتوى بقتل رشدي، فتحت المنابر، لاسيما المحسوبة على إيران، مساحة للتحريض على ضرورة تنفيذ الفتوى، وأحد هذه المنابر كان بإشراف من أمين عام حزب الله حسن نصرالله في العام 2006.

كما اعتبر حزب الله نفسه معنياً بتنفيذ الفتوى، حيث أقدم اللبناني مصطفى مازح، الذي ينتمي إلى الحزب عام 1989 على محاولة قتل رشدي في لندن، لكنه فشل.

يشار إلى أن السلطات الأميركية كانت وجهت إلى الأميركي من أصول لبنانية، هادي مطر الذي يبلغ 24 عاماً، تهمة "محاولة القتل والاعتداء" لطعن الكاتب خلال ندوة أقيمت في شرق نيويورك يوم الجمعة الماضي.

شارك هذا الخبر

آخر الأخبار

إشترك بنشرة الـ"سياسة"

أهم الأخبار و الفيديوهات في بريدك الالكتروني

إشتراك