بلبلة الفيول الإيراني "المجاني": مناورة أو خطأ في الترجمة؟

21/09/2022 10:27AM

المقالات المُذيّلة بأسماء كاتبيها تُعبّر عن آرائهم الخاصّة، وليس بالضرورة عن رأي موقع "السياسة"

كتبت ميليسّا دريان في "السياسة": 

أعلن الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله منذ شهرين أنّ إيران جاهزة لإمداد لبنان بالفيول المجاني، وقال حرفيًا: "أنا حاضر جيب، "مجانًا" فيول إيراني لمعامل الكهرباء اللبنانية بس خلّي الحكومة اللبنانية تكون جاهزة تستقبل هالفيول".

بعد كلام نصرالله، رحبّت الحكومة بالعرض، وكلّف رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي وزير الطاقة وليد فياض تشكيل وفد لبناني يزور ايران للتفاوض بشأن الفيول.

وهذا الترحيب الحكومي لاقاه ترحيب من القوات اللبنانية، حيث اعتبر وقتها رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع أنه على الحكومة القبول بالعرض الإيراني.

إلا أنّ الصدمة كانت حين أكّد المتحدث باسم الخارجية الايرانية ناصر كنعاني أنّ إيران مستعدة للمساعدة في حل مشاكل لبنان وفق إمكانياتها في إطار المصالح المشتركة، وأن المفاوضات بين البلدين ستوفر أساسًا للمساعدة الاقتصادية للبنان، لكن قضية الوقود المجاني غير مطروحة.

هذ العبارة كانت كفيلة بإشعال مواقع التواصل الاجتماعي بالانتقادات والتحليلات التي لا تنتهي.

الكاتب والمحلل السياسي ابراهيم ريحان وفي حديث لـ "السياسة" اكتفى بالتعليق على الموضوع، أنه وبحسب معلوماته "ما حصل هو خطأ في الترجمة لأن السفن الايرانية المحمّلة بالفيول ستكون جاهزة خلال أسبوعين أو ثلاثة للابحار باتجاه لبنان".

هذه البلبة التي حصلت لم يقابلها أي تعليق أو توضيح من قبل حزب الله، وكثرت التساؤلات حول مبالغة حزب الله بالرهان على إيران.

فهل ما حصل كان مناورة من قبل حزب الله أم أنه فعلًا خطأ في الترجمة؟


شارك هذا الخبر

آخر الأخبار

إشترك بنشرة الـ"سياسة"

أهم الأخبار و الفيديوهات في بريدك الالكتروني

إشتراك