الدبلوماسية "البطلة"... من هي سفيرة الولايات المتحدة الجديدة لدى روسيا؟

21/09/2022 01:55PM

في 2008 عندما كانت موظفة دبلوماسية في البعثة الأميركية لدى باكستان، نجت، لين تريسي، من محاولة اغتيال بعد أن إطلاق نار على سيارتها بالقرب من بيشاور، حيث كانت تعمل بالقنصلية هناك.

وفي وقت متأخر، الثلاثاء، رشح الرئيس الأميركي، جو بايدن، تريسي لتصبح سفيرة الولايات المتحدة لدى روسيا، بحسب بيان للبيت الأبيض.

وستشغل الدبلوماسية المخضرمة منصب سفيرة الولايات المتحدة لدى روسيا حال موافقة مجلس الشيوخ على هذا الترشيح، لتحل بديلة عن السفير الحالي جون سوليفان الذي تقاعد من عمله. وتشغل تريسي حاليا منصب السفيرة الأميركية لدى أرمينيا.

يأتي ترشيح تريسي في لحظة حاسمة للعلاقات الأميركية الروسية وسط توترات بشأن غزو الكرملين لأوكرانيا. ووصلت العلاقات بين الولايات المتحدة وروسيا إلى أدنى مستوياتها بعد الحرب الباردة بسبب الغزو في فبراير ودعم واشنطن لكيف، بالإضافة إلى توتر العلاقات الدبلوماسية على مدار سنوات مما أدى إلى انخفاض كبير في عدد موظفي السفارة من كلا الجانبين، بحسب صحيفة "وول ستريت جورنال".

غادر سوليفان (62 عاما) روسيا أوائل سبتمبر بعد أقلّ من ثلاث سنوات على توليه مهمته وسط عمليات طرد متبادلة للدبلوماسيين بين واشنطن وموسكو قبل أن تتفاقم الضغوط في أعقاب الغزو الروسي لأوكرانيا المستمر منذ فبراير.

وغادر سوليفان موسكو فجأة مطلع سبتمبر للعناية بزوجته المحامية، غريس رودريغيز، التي كانت تعاني من مرض السرطان قبل أن تتوفى في 5 سبتمبر، وفق وكالة أسوشيتد برس.

بحسب شبكة "سي إن إن" الإخبارية، فإن ترشيح تريسي سيكون بمثابة تعديل شامل للقيادة في السفارة الأميركية لدى موسكو، حيث لم يكن سوليفان موجودا في البلاد معظم الصيف؛ لأنه كان في الولايات المتحدة مع زوجته المريضة.

وذكرت وكالة أسوشيتد برس أن الحكومة الروسية وافقت على تعيين تريسي سفيرة أميركية لدى موسكو. ويجب الموافقة على ترشيحات السفراء من قبل الحكومة المضيفة بموجب قواعد البروتوكول الدبلوماسي.

وتعتبر مثل هذه الموافقات روتينية بشكل عام، ولكنها ليست كذلك بالنسبة لتريسي والتي تأتي في وقت تمر فيه العلاقات الأميركية الروسية بمرحلة مشحونة بسبب غزو أوكرانيا واحتجاز مواطنين أميركيين في روسيا.

من هي لين تريسي؟

حصلت تريسي على درجة البكالوريوس في الدراسات السوفيتية من جامعة جورجيا عام 1986 ودرجة الدكتوراه في القانون من جامعة أكرون بولاية أوهايو عام 1994.

وبعد انضمامها إلى الخارجية الأميركية، عملت تريسي في سفارات بلادها في أوروبا الشرقية وآسيا الوسطى بما في ذلك جورجيا وقرغيزستان وتركمانستان وكازاخستان وباكستان وروسيا.

وشغلت تريسي منصب نائب مساعد وزير آسيا الوسطى في مكتب شؤون جنوب ووسط آسيا ومديرا لآسيا الوسطى بمجلس الأمن القومي الأميركي.

كما كانت تريسي نائبة رئيس البعثة في سفارة الولايات المتحدة في موسكو من 2014 وحتى 2017 وقبل ذلك كانت مستشار أول لروسيا في مكتب وزارة الخارجية للشؤون الأوروبية والأوراسية. وتتحدث تريسي اللغة الروسية.

وعندما عملت بالقنصلية الأميركية في بيشاور بباكستان بين عامي 2006 و2009، نجت من محاولة اغتيال بعد أن اعترض مسلحون سيارتها وأطلقوا النار لكنها لم تصب بأذى، بحسب صحيفة "نيويورك تايمز".

وتحظى تريسي بتقدير جيد في الأوساط الدبلوماسية الأميركية، إذ حصلت على جائزة البطولة من وزارة الخارجية عام 2009 من وزيرة الخارجية آنذاك، هيلاري كلينتون. كما حصلت على جائزة الشرف المتميز تقديرا لأدائها كنائبة رئيس البعثة في موسكو، بحسب وزارة الخارجية الأميركية.



المصدر : الحرة

شارك هذا الخبر

آخر الأخبار

إشترك بنشرة الـ"سياسة"

أهم الأخبار و الفيديوهات في بريدك الالكتروني

إشتراك