"حركة لبنان الشباب" احتفلت بعيد ارتفاع الصليب في عين صوفر

23/09/2022 05:17PM

احتفلت حركة لبنان الشباب بعيد ارتفاع الصليب في بلدة عين صوفر وترأس مطران بيروت للروم الملكيين الكاثوليك جورج بقعوني قداسا احتفاليا في كنيسة سيدة الانتقال في البلدة عاونه مرشد حركة لبنان الشباب الأب موريس وهبة في حضور النائبين نزيه متى وراجي السعد، رئيس اتحاد بلديات الجرد الأعلى بحمدون ورئيس بلدية صوفر كمال شيا، عضو غرفة التجارة والصناعة والزراعة في زحلة والبقاع طوني طعمة، مارون أبي خليل، رئيس إقليم عاليه الكتائبي جهاد الشرتوني ورؤساء بلديات ومخاتير وفاعليات اقتصادية واجتماعية وتربوية وثقافية.

 

وعن حركة لبنان الشباب حضر رئيسها وديع حنا، رئيس بلدية دير الحرف ونائب الرئيس إيلي أبي جودة، رئيس الهيئة الفخرية وعضو نقابة المحامين فادي المصري وأمينة هيئة شؤون المرأة سمر صهيون والأعضاء. 

 

قدمت الاحتفال منى عبد صمد التي رحبت بالحضور وأشادت بدور حركة لبنان الشباب في اعادة ترميم  كنيسة سيدة الانتقال الأثرية في عين صوفر التي جمعت الحضور من المناطق كافة  لما لهذه الكنيسة من رمزية.

 

ثم كانت كلمة رئيس بلدية صوفر ورئيس اتحاد بلديات الجرد الأعلى بحمدون كمال شيا ، الذي رحب بالمطران بقعوني في بيته في صوفر وتكلم عن العيش المشترك المسيحي الدرزي وأكد "المصالحة التي حصلت في الجبل ونبذت روح التفرقة والمذهبية".

 

كما تطرق إلى "المشاكل التي يعاني منها رؤساء البلديات بشكل مباشر كنتيجة للقانون الجديد والتي فشلت عمل البلديات في لبنان"، وطالب "بإيجاد حل مناسب لهذه المعاناة". 

وكانت كلمة الهيئة الفخرية للحركة ألقاها  فادي مصري الذي أكد أن" هذا الحضور هو نموذج للعيش المشترك في الجبل"، واعتبر ان" هذا العيش أجمل رسالة للعالم كما أعلنها البابا  القديس الراحل يوحنا بولس الثاني حين قال أن لبنان هو رسالة للعيش المشترك الإسلامي المسيحي" . 

 

وتمنى  مصري أن" تعود هذه المنطقة إلى ما كنت عليه في السابق".

 

وبعد قصيدة للحركة بالمناسبة ألقاها كميل زيادة، قدم  رئيس بلدية صوفر وأعضاء المجلس البلدي لوحة للمطران بقعوني تكريما لترؤسه الذبيحة الإلهية.

 

 بدوره، شكر المطران بقعوني حركة لبنان الشباب برئاسة  وديع حنا الذي" لا يكل في العمل من أجل تحقيق أهداف الحركة والسلم الأهلي" ،وأثنى على إعادة ترميم  الكنيسة .

وأكد "أن المعابد هي التي تجمع الناس تحت سقفها"، وأشار إلى أن "الجميع مسؤول في الكنيسة فلا نقف عند أخطاء رجال الدين بل نصالح بعضنا البعض ونعمل بروح المسيح من أجل البنيان"، وتمنى  أن" نجد رسلا يمثلون هذا التعايش في لبنان" . 

 

وكان بقعوني في عظته تكلم عن نص الانجيل الذي ورد فيه قراءة الرب يسوع لسفر أشعيا وكيف وعظ في الهيكل وأكّد سيادة المطران على كلمة الأستاذ كمال شيا في مقدمة الإحتفال أننا بحاجة لخلاص المسيح إذ أعلن المسيح عن نفسه في هذا النصّ بأنه أتى ليحرر المأسورين، لذلك عملنا ورسالتنا هي في تحررنا جميعا من كل تعصب. 

 

وكانت الصلاة في القداس على نية الجيش اللبناني والشعب والحكام.  

كما بارك المطران العنب للمناسبة وتلى الذبيحة الإلهية زياح في شارع كنيسة سيدة الإنتقال. 

 

وفي الختام، تشارك الجميع في الضيافة في أنطش الكنيسة.


شارك هذا الخبر

آخر الأخبار

إشترك بنشرة الـ"سياسة"

أهم الأخبار و الفيديوهات في بريدك الالكتروني

إشتراك