تجمع العلماء: اللجوء إلى خطوات تصعيدية في حال لم يقبل العدو بالعرض اللبناني

23/09/2022 05:59PM

عقدت الهيئة الإدارية في "تجمع العلماء المسلمين" اجتماعها الأسبوعي وتدارست الأوضاع السياسية في لبنان والمنطقة.

 

واشار المجتمعون في بيان، الى اننا "نعيش في بلد يفضل فيه أبناؤه ركوب الخطر والهروب منه عبر قوارب الموت إلى المجهول الذي هو بالنسبة إليهم أفضل من أن يموتوا هنا من الجوع، ولا تمر فترة حزن على فقداننا لأعزاء غرقوا في البحر بحثاً عن لقمة عيش كريمة وواقع أفضل حتى نسمع بقارب آخر يغرق ومواطنون يموتون، أما الدولة فلا تكلف نفسها البحث عن حلول للوضع، والمسؤولون يدخلون في مناكفات سياسية طمعا في الحصول على مكتسبات حزبية وطائفية ضيقة".

 

واعتبر "التجمع" ان "خطوات الحل للوضع في لبنان واضحة وجلية وكل من يعرقل أي خطوة منها تحت أي حجة من الحجج هو شريك في الجريمة الكبرى بحق الوطن والمواطنين، فالمطلوب تشكيل حكومة وحدة وطنية إنقاذية بأسرع وقت ممكن لتعمل على إقرار خطة التعافي الاقتصادي وتؤمن إمكانية استعادة المودعين لأموالهم دون أي خسارة، والمطلوب إنتخاب رئيس للجمهورية ضمن المهلة الدستورية وعدم إدخال البلد في الفراغ الرئاسي الذي لا مصلحة فيه لأحد، والمطلوب اتخاذ الخطوات اللازمة لقبول الهبة التي قدمتها الجمهورية الإسلامية الإيرانية وعدم وضع أي عراقيل بوجهها وكذا ما تعرضه من مساعدات في مجالات محطات توليد الطاقة وإصلاح الشبكة والدواء والغذاء، بل وقبول أي مساعدة من أي جهة أتت ما عدا الكيان الصهيوني الغاصب، والمطلوب الثبات على موقف لبنان من ترسيم الحدود البحرية وإذا لم يقبل العدو بالعرض اللبناني اللجوء إلى خطوات تصعيدية مستفيدين من التراجع الصهيوني في الاستخراج من حقل كاريش تحت ضغط المقاومة".

 

وطالب "التجمع" "كلا من فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ودولة رئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي بعقد جلسة أخيرة بينهما لتشكيل حكومة وحدة وطنية وعدم الخروج من هذه الجلسة إلا بمرسوم التشكيل ونحملهما معاً مسؤولية التعطيل فيما لو لم تتشكل الحكومة بعد هذه الجلسة، ولا يقبل التذرع بأي حجة واهية لعدم التشكيل".

 واشار الى ان "العدو الصهيوني اذعن للضغط الذي مارسته المقاومة عليه وهو الآن في طور الموافقة والإذعان للعرض اللبناني ولكنه يحاول إدخال بعض التعديلات التي تخفف من وطأة التنازل عليه، لذا فإننا في تجمع العلماء المسلمين نطالب الدولة اللبنانية بعدم التنازل عن أي نقطة من مطالبها والتنبه لما قد يعرضه السمسار هوكشتاين من مطالب جانبية ذات أثر سلبي على الترسيم البري لاحقا خصوصا موضوع النقطة B1".

 

وحيا "التجمع" "البطل المقاوم محمد  جمعة الذي استشهد برصاص جنود الاحتلال الصهيوني بعد تنفيذه عملية طعن ضد مجموعة من المستوطنين عند حاجز بيت "سيرا" جنوب غرب محافظة رام الله وسط الضفة الغربية، هذه العمليات التي أرعبت العدو الصهيوني والتي ستعجل بزوال كيانه الذي بات قريبا بإذن الله سبحانه وتعالى". 

 

واستنكر "التفجير الإرهابي بدراجة نارية مفخخة وسط سوق شعبي بمدينة عفرين التي تقع تحت سيطرة جماعات مرتبطة بالاحتلال التركي ويعتبر أن هذه العمليات أتت في سياق العمل على تقارب سياسي بين تركيا وسوريا يساهم في إنهاء الأزمة الأمر الذي يتضرر منه الأمريكي الناهب لنفط سوريا فحرك جماعاته الإرهابية للقيام بمثل هذه الأعمال الإجرامية".

 

واعلن "التجمع" وقوفه إلى "جانب الجمهورية الإسلامية الإيرانية في وجه الهجمة التي تشنها عليها قوى الاستكبار العالمي عبر منظمات مرتبطة بأجهزة استخباراتية"، وحيا  "الجماهير التي خرجت اليوم بعد صلاة الجمعة دعما للقائد الإمام آية الله السيد علي الخامنائي(مد ظله) وللجمهورية الإسلامية ما يؤكد أن هذه الدولة ستبقى صامدة وتخرج من انتصار إلى آخر ولن تفلح كل محاولات الاستكبار لإضعافها".


شارك هذا الخبر

آخر الأخبار

إشترك بنشرة الـ"سياسة"

أهم الأخبار و الفيديوهات في بريدك الالكتروني

إشتراك