دراسة تكشف أن الطرق الرومانية القديمة ما يزال لها تأثير غامض حتى بعد اختفائها!

23/11/2022 07:42AM

أظهر بحث جديد أن الرومان عرفوا بالتأكيد ما كانوا يفعلونه، عندما يتعلق الأمر ببناء الطرق، حيث أن الطرق التي رسموها منذ آلاف السنين، ما تزال مرتبطة بمناطق الازدهار اليوم.

وبمعنى آخر، إذا كنت تعيش بالقرب من شبكة الطرق الرومانية التي تم إنشاؤها منذ أكثر من 2000 عام، فمن المرجح أن تكون في منطقة غنية نسبيا، فالتجارة، والربح، والتنمية، التي دعمتها هذه الطرق، ما تزال مهمة في العصر الحديث.

ولم يكن هذا هو الاستخدام الأساسي للطرق في الأصل، إذ بنى الرومان القدماء الطرق بشكل أساسي لتسهيل تنقل القوات. وبمرور الوقت، بدأت الطرق تربط البلدات والمدن ذات الأهمية.

وتقول الخبيرة الاقتصادية أولا أولسون، من جامعة غوتنبرغ في السويد: "بالنظر إلى أن الكثير قد حدث منذ ذلك الحين، كان ينبغي تكييف الكثير مع الظروف الحديثة. لكن اللافت للنظر أن نتيجتنا الرئيسية هي أن الطرق الرومانية ساهمت في تمركز المدن والنشاط الاقتصادي على طولها، رغم أنها اختفت وغطتها طرق جديدة".

وفي ذروة توسع الإمبراطورية الرومانية في بداية القرن الثاني الميلادي، تم إنشاء نحو 80 ألف كم (49710 ميل) من الطرق، مع بدء بناء أول طريق - وهو طريق إمداد عسكري - في 312 قبل الميلاد.

ووضع الباحثون خرائط لطرق الإمبراطورية الرومانية فوق صور الأقمار الصناعية الحديثة، مستخدمين شدة الإضاءة الليلية كمؤشر تقريبي للنشاط الاقتصادي.

وتم تقسيم الخريطة إلى شبكات أصغر لتحليلها عن كثب، وقياس درجة واحدة من خط الطول بدرجة واحدة من خط العرض.

وأفاد الفريق بوجود "نمط ملحوظ من الثبات" بين جغرافية الطرُق الرومانية وجغرافية النشاط الاقتصادي الحديث، على الرغم من أن الكثير من البنية التحتية الأصلية اختفى بالكامل الآن.

ثمة تأرجح بين فرضية أن تكون هذه الطرق هي التي حفزت النشاط الاقتصادي أو فرضية أنه تم مد هذه الطرق في المناطق التي كانت مزدهرة أصلاً - ولكن هناك مؤشرات على أن الفرضية الأولى هي الصحيحة، وأن الطرق أدت إلى زيادة التجارة والثروة. ويقول الفريق إن ظهور مدن السوق على طول الطرق كان هو الأمر الحاسم.

وأضافت أولسون: "هذا هو التحدي الكبير في هذا المجال البحثي بأكمله. فما يجعل هذه الدراسة أكثر إثارة للاهتمام هو أن الطرق نفسها اختفت وأن الفوضى في أوروبا الغربية بعد سقوط الإمبراطورية الرومانية كانت ستشكل فرصة لإعادة توجيه الهياكل الاقتصادية. وعلى الرغم من ذلك، ظل النمط الحضري قائما".

ولم تكن النتائج متسقة في كل مكان، على الرغم من ذلك: ففي شمال إفريقيا والشرق الأوسط، حيث حلت قوافل الجمال محل النقل ذي العجلات في وقت ما بين القرنين الرابع والسادس الميلاديين، لم يتم بناء الطرق الرومانية أو استبدالها.

وفي هذه المناطق، لا توجد علاقة بين الطرق القديمة والازدهار الاقتصادي الحالي. ويقول الباحثون إن مدن السوق، أو في هذه الحالة غيابها، أمر بالغ الأهمية.

ويشار إلى أن لهذه النتائج آثاراً على تخطيط البنية التحتية في المستقبل أيضا. إن القرارات المتعلقة بمكان وضع الطرق وخطوط السكك الحديدية لديها القدرة على تحسين المناخ الاقتصادي بشكل كبير في منطقة معينة - وكما تظهر هذه الدراسة الأخيرة، يمكن أن يستمر هذا التحسين لفترة طويلة جدا.

وقد نُشرت نتائج هذه الدراسة مفصلة في مجلة Comparative Economics.


شارك هذا الخبر

آخر الأخبار

إشترك بنشرة الـ"سياسة"

أهم الأخبار و الفيديوهات في بريدك الالكتروني

إشتراك