ستيفاني عطالله دي ميليرو!

17/03/2019 11:13AM

- سيران حايك -

كانت التسعينيّات تلفظ نَفَساً. كانت الـ LBC والعزّة في ضجاع. كانت الدراما وليدته. كانت ليلة أحد. كان مروان نجّار يهمّ بإطلاق الخلطة اللبنانيّة - الفرنجيّة زينة صعب دي ميليرو، يطلقها. كان يعي ربّما - ربّما لا - أنّ الموهبة لن تدرك ترداداً قبل عقدين من الأزمُن.


"نينا" ابنة "نينو بك"، الدور الذي تؤدّيه دي ميليرو يومها في سداسيّة "آكل شارب نايم"، ضمن سلسلة "طالبين القرب". يحلّ الاسم في الجنريك ثالثاً، بعد يورغو شلهوب وكارول الحاج.


"نينا" بنت العزّ! القدّ الأسمر، المشية المائسة، الشعر الحالِك، الحُمرة الداكنة، العربيّة المكسّرة، الطبع المغناج، الأنانيّة البتّة، الوجع المستتِر، الغرام بـ "شوفير" العائلة! "زياد" كان اسمه، وكان شلهوب لاعب الدور.


تنتهي قصّة، فسلسلة، فعقد، فعقد. تختفي دي ميليرو. صراحة، تجهد الذاكرة لرصد دور آخر لها على صغرى الشاشات. عبثاً. لَمَعَت في "نينا" لا غير، لَمَعَت حدَّ اللّبود في الأمخاخ.


"ثواني"، عنوان دراما نتابعها راهناً (LBCI، كتابة كلوديا مرشليان، إخراج سمير حبشي). "لارا" ابنة "سهيل بك"، الدور الذي تؤدّيه ستيفاني عطالله. سابعاً يحلّ الاسم في جنريك يفتقد أغنية وصوت نجم (ة).


"لارا" بنت العزّ! القدّ الأسمر، المشية المائسة، الشعر الحالِك، الحُمرة الداكنة، العربيّة المكسّرة، الطبع المغناج، الأنانيّة البتّة، الوجع المستتِر، الغرام بـ "شوفير" العائلة! "داني" اسمه، ونيكولا مزهر لاعب الدور.


بين "بنت العزّ" و"بنت العزّ" من الأعوام عشرون. بين "بنت العزّ" و"بنت العزّ" من الشبه جنون!


راقِبْ "نينا" تشمئزّ من مشاوير سيرج وسيريل وبوب ونانسي ومودي وحمّودي et les autres.


راقِبْ "لارا" "تتمقطَع" بالأصحاب، تتلذّذ في إذلالهم، تمعن بهم رقّاً.


راقِبْ "نينا" تبصق على تَغَطرس Papa، تشفق على عجز Maman.


راقِبْ "لارا" تبصق على تَغَطرس Dad، تشفق على عجز Mom.


راقِبْ حُسْناً تكبته "نينا"، تنضحه في الحلقة الرابعة. أنظر تزعزعات الوجه لحظة تكتشف في غرفة "الشوفير" صورة حبيبة، "مايا"! مَتِّن النظرة في الحُمرة الـ mauve، والشعر الأجعَد، والبزّة السوداء "الأوريجينال".


راقِبْ "لارا" بأبهى التجلّي في الحلقة الرابعة بعد الأربعين. حَدِّق بمَفاتن المُحَيّا تشتعل غيرة من خليلة "الشوفير"، "جيهان"! ركِّز على الحُمرة الـ mauve، والشعر الأملَس، وعقصة الرأس "الأوريجينال".


"بنت العزّ" و "بنت العزّ"، وَجهان لبَطَلَة مُفرَدة. "بنت" اختارَت الخمود بعد اجتراء، و"بنت" نَبَشَت "الشَّعطة" سبيلاً.


تحمل ستيفاني عطالله "لارا" على مَنكب، و"ثواني" على آخَر. تشمخ بالمنكبين. تُعادِل بين الشموخَين. ضروري تَساوي الكتف والكتف لحظة الرِّفعة، وإلّا سقطت "لارا"، أو سقط العمل. ممنوع فقدان الموازنة بين الشخصية والمسلسل. عطالله تَشوف خطّ الممنوع بعين، تُحدّد خطّ الضروري بالعين الثانية. تتقن اللعب بين الخطّين. تلبّي المطلوب نجيباً.


قاعدة: "الشاطرين" تعشقهم الشاشات، تحجز لهم غداً. "شاطرة" ستيفاني عطالله، ومجنونة.

مع احترامي...


شارك هذا الخبر

أهم الأخبار

إشترك بنشرة الـ"سياسة"

أهم الأخبار و الفيديوهات في بريدك الالكتروني

إشتراك