× الرئيسية مباشر الأقسام فيديو تحميل التطبيق

من جديد.. محطات المحروقات مهدّدة بالإقفال !!

2019-11-07 09:48

خاص

إيفانا الخوري - السياسة

بعدما استبشر اللبنانيون خيرا، عادت اليوم أزمة المحروقات من جديد ، لكنّ المفارقة تكمن هذه المرة، في أنّ الوضع غير مرتبط  بإضراب مباشر وصريح أعلنه أصحاب المحطات.

وفي التفاصيل، فقد لوحظ نفاذ مخزون بعض المحطات التي توقفت عن تسلّم حاجاتها بانتظار حلّ يسعفها، وبالتالي لم يتمكّن زبائنها من تعبئة سياراتهم.

أصحاب المحطات يعقدون اجتماعا اليوم، في أجواء سلبية على ما يبدو، ما يعني أنّ النتيجة لن تأتي كما تشتهي سفن المواطنين. ومطالب أصحاب المحطات واضحة: استجرار المشتريات وتسديد ثمنها واستلام الفواتير بالليرة اللبنانية لا غير". 

ما يعني أنّ الأزمة تعود لترتبط مجددا بمشكلة الدولار، على الرغم من التعميم الصادر عن مصرف لبنان المركزي سابقا، والذي نجح في تمرير "قطوع" هذه الازمة في الفترة السابقة. 

يحاول أصحاب المحطات تفادي الخسائر على حد تعبيرهم كونهم لن يستطيعوا رفع الأسعار لتعويض ما قد يتكبدوه.

وفي هذا الإطار، يقول ممثل شركات موزعي المحروقات فادي أبو شقرا لـ"السياسة": 40% من محطات الوقود أقفلت بعد أن نفذ مخزونها ولم تتمكن من إعادة التعبئة في ما تستمر المحطات الأخرى بالعمل بشكل طبيعي لكنها لن تتمكن من الصمود أكثر من يومين، إن استمرت الأوضاع على ما هي عليه". وأشار أبو شقرا إلى أنّ:" الخلل في تطبيق تعميم مصرف لبنان هو السبب الذي أوصلنا إلى هذه الحالة من جديد". مؤكدا: " إن لم يتأمن الحل ولم تعد الأمور إلى الانتظام السابق، سنكون أمام أزمة محروقات مفتوحة لا نعرف تاريخ نهايتها". 

مساء، أعلنت وزيرة الطاقة والمياه في حكومة تصريف الأعمال، ندى البستاني أنّ: "الوزارة غير مسؤولة عن كيفية تأمين الإعتمادات لإستيراد المشتقات النفطية". ما زاد الأمر سوءا وقلّص من احتمال إيجاد حلول ترضي أصحاب محطات المحروقات وتقفل هذا الملف، وهذا يعني أنّ الأزمة هذه المرّة قد تكون واقعية أكثر من أي مرة أخرى.




المصدر : السياسة








elsiyasa.lb elsiyasalb@

developed by TRINITY TECH

Contact us on news@elsiyasa.com
Copyright 2018 © - Elsiyasa

خبر عاجل