× الرئيسية مباشر الأقسام فيديو تحميل التطبيق

سباق الخروج من الحكومة بدأ.. وهذه هي أسباب التيار الوطني الحر

2020-01-13 16:21

خاص

نورا الحمصي - السياسة

لا تأليف للحكومة في المدى القريب، لا اعتذار للرئيس المكلف، ولا واجبات لحكومة تصريف الاعمال. تحت هذه العناوين العريضة  تعيش الحكومة حلبة مصارعة سياسية، حيث بدت وكأنها تتخبط في أعمالها، وتنقلب على نفسها.

فرئيس حكومة تصريف الاعمال سعد الحريري ليس وحده من تخلى عن مهامه، لكن الكل معني والصراع دائر على كل الجبهات، ليبدوا وكأن السلطة الداعمة لتكليف الدكتور حسان انقلبت على نفسها وعلى الرئيس المكلف بعدما وجدوه غير مبال لهم ويريد تأليف حكومة على مزاجه، مؤكداً ان "رئاسة الحكومة" ليست مكسر عصا وانه لن يرضخ للضغوطات.

فرئيس مجلس النواب نبيه بري اعلنها فجأة ومن دون سابق انذار في دردشة مع الصحافيين انه لن يشارك في الحكومة الا اذا اتبعت القواعد المعمول بها، وإذا أرادوا أن يشكّلوا حكومة بالصورة الّتي يحضرونها، فهو خارجها، ولكنه لن يعطل مسارها بل سيمنحها الثقة، معربًا عن استغرابه "وضع "فيتو" على توزير نواب في الحكومة الجديدة".

وكأنها حملة دعائية لمن يخرج من الحكومة قبل الآخر، خصوصاً بعد التحدث عن امكانية اعلان التيار الوطني الحر رفض مشاركته في الحكومة المقبلة بعد اجتماع سيعقده الاربعاء أو الخميس.

وبحسب ما تفيد مصادر مقربة من التيار الوطني الحر فان " التكتل في اجتماعه المقبل سيعلن أنه لن يشارك ولا حتى سيسمي احدا في الحكومة الجديدة".

وفيما خص الأسباب، قالت المصادر" أنها عديدة اولها ان التيار غير راض على مسار الأمور، إضافة إلى وجود عرقلة بكل الاتجاهات لذا لا يريد ان يكون شريكاً بذلك باعتبار انه كان مسهلا لأبعد حدود، عدا انه غير راض على الوضع ولا يتم اتخاذ تدابير انقاذية، واتهامه بالعرقلة ووضع شروطه".

الا ان المصادر نفسها تؤكد ان لا قرار مسبق بشأن مسألة اعطاء الثقة للحكومة المقبلة من عدمه، الا أن الامر متعلق بالانتاجية وبالبيان الوزاري.

اما عن موقف بري المستجد، فأكد عضو كتلة "التنمية والتحرير" النائب فادي علامة في حديث لموقع "السياسة" ان " الرئيس بري لم يرحب منذ البداية باستقالة الرئيس سعد الحريري، لان الوضع لا يحتمل واستثنائي، خصوصاً أن معدل تشكيل الحكومة في لبنان يأخذ 7 أشهر".

وأضاف علامة أن " الرئيس الحريري اتخذ قراره، وعدنا ودخلنا في موضوع التسوية وكان دائماً الرئيس بري واضحاً في موقفه انه يفضل حكومة تكنو- سياسية مع وجود تمثيل للحراك الموجود اليوم على الأرض والذي يمتلك مطالب محقة".

وشدد علامة على أن "الرئيس بري لا يريد تسمية وزراء إنما لديه تمنيات بإعتبار انه لا يوجد غالب ومغلوب لذا يريد من رئيس المكلف اقناع جميع الأطراف بالتواجد في الحكومة والمساهمة".

وشدد علامة على " وجود وضع استثنائي رافقه اغتيال سليماني برهن لنا اننا في وضع إقليمي صعب، يتطلب حكومة تكنو-سياسية".

وفي الختام أكد عضو كتلة "التنمية والتحرير" النائب فادي علامة ان " الرئيس بري اعلنها انه ليس لديه مشكلة مع دياب انما بشكل الحكومة ومنهج عملها".



المصدر : السياسة






elsiyasa.lb [email protected]

developed by TRINITY TECH

Contact us on [email protected]
Copyright 2018 © - Elsiyasa