× الرئيسية مباشر الأقسام فيديو تحميل التطبيق

تضارب في الأنباء حول الإفراج عن الناقلة الإيرانية المحتجزة.. اليكم التفاصيل

2019-08-13 15:26

إقليمي دولي

نفت سلطات جبل طارق، ما تداولته تقارير صحفية إيرانية عن اعتزامها الإفراج عن ناقلة النفط المحتجزة "غريس 1"،  لكن المنطقة التابعة لبريطانيا، تركت الباب مفتوحا أمام احتمال الانفراج.

وفي وقت سابق، قالت سلطات جبل طارق، بحسب تقارير صحفية، إنها تسعى لنزع فتيل التوتر المتصاعد مع إيران منذ احتجاز قوات مشاة البحرية البريطانية للناقلة في تموز  الماضي.

وقال المتحدث باسم حكومة جبل طارق "إن أمر الاحتجاز الحالي على السفينة ينتهي مساء السبت".

أيضاً، قالت التقارير  نقلا عن مصادر إيرانية أن بريطانيا قد تفرج عن ناقلة النفط غريس 1 قريباً، وذلك بعد تبادل بعض الوثائق التي ستساعد في الإفراج عن الناقلة الإيرانية المحتجزة.

وقال نائب رئيس مؤسسة الموانئ والملاحة البحرية، جليل إسلامي، في تصريحات نشرتها الوكالة الإيرانية للأنباء، إن "بريطانيا مهتمة بالإفراج عن ناقلة النفط الإيرانية غريس 1... في أعقاب تبادل بعض الوثائق. نأمل أن يتم الإفراج قريباً".

من ناحيتها، ردت الخارجية البريطانية على ما أشيع بشأن الإفراج، موضحة أن التحقيقات التي تجري حول الناقلة "غريس 1" مسألة تخص الحكومة المحلية لجبل طارق.

واحتجزت البحرية البريطانية الناقلة الإيرانية "غريس 1" في جبل طارق في الرابع من يوليو بسبب تهريبها النفط إلى سوريا في انتهاك لعقوبات الاتحاد الأوروبي.

وفي 19 من تموز الماضي، أعلن الحرس الثوري الإيراني أعلن،  عن احتجاز ناقلة نفط بريطانية في مضيق هرمز، زاعما أن ذلك كان بسبب عدم اتباعها قواعد الملاحة الدولية.

واستخدمت إيران، الناقلة البريطانية بمثابة ورقة ابتزاز ومساومة حتى تجبر سلطات جبل طارق على الإفراج عن الناقلة "غريس 1"، واعتبرت ذلك من مبدأ التعامل بالمثل.

ومنذ أسابيع يرتفع منسوب التوتر في المنطقة، بسبب اعتداءات إيران المتتالية بحق ناقلات النفط، وآخرها احتجاز ناقلة النفط البريطانية "ستينا إمبيرو".

في غضون ذلك، دعا وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، مؤخراً، دول العالم إلى التعاون لتأمين حركة الملاحة البحرية في مضيق هرمز الاستراتيجي، من التهديدات الإيرانية.











elsiyasa.lb elsiyasalb@

developed by TRINITY TECH

Contact us on news@elsiyasa.com
Copyright 2018 © - Elsiyasa