× الرئيسية مباشر الأقسام فيديو تحميل التطبيق

بعد الإعتداء على الضاحية.. كيف علّق سياسيو لبنان؟

2019-08-25 16:48

أخبار محلية

أثار الإعتداء الإسرائيلي على سيادة لبنان والإنتهاك الصريح لأمن اللبنانيين من خلال الطائرات المسيرة، والتي سقطت إحداها في منطقة معوض في ضاحية بيروت الجنوبية فيما انفجرت الثانية خلفها محدثة أضرار مادية في مكتب العلاقات العامة لحزب الله، ردود فعل متضامنة ومستنكرة لهذا الإعتداء من قبل المسؤولين اللبنانيين.

وفي هذا السياق، اعتبر  رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري سقوط طائرتي استطلاع اسرائيليتين فوق الضاحية الجنوبية لبيروت، أنه اعتداء مكشوف على السيادة اللبنانية وخرق صريح للقرار 1701 .

وقال تعليقاً على الاعتداء انه سيبقى على تشاور مع رئيسي الجمهورية ورئيس مجلس النواب لتحديد الخطوات المقبلة، ولاسيما ان العدوان الجديد الذي ترافق مع تحليق كثيف لطيران العدو فوق بيروت والضواحي، يشكل تهديداً للاستقرار الاقليمي ومحاولة لدفع الاوضاع نحو مزيد من التوتر.

وختم الرئيس الحريري قائلاً "المجتمع الدولي واصدقاء لبنان في العالم امام مسؤولية حماية القرار 1701 من مخاطر الخروقات الاسرائيلية وتداعياتها، والحكومة اللبنانية ستتحمل مسؤولياتها الكاملة في هذا الشأن بما يضمن عدم الانجرار لاي مخططات معادية تهدد الامن والاستقرار والسيادة الوطنية".

وصدر عن رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع البيان التالي: "اعبر عن تعاطفي الكامل مع اهلنا في الضاحية الجنوبية واستنكر الاختراقات الاسرائيلية المتكررة لسمائنا كما لجوءهم لطائرات مسيّرة مفخخة ضد اهداف في لبنان.

وبالمناسبة، ادعو الحكومة اللبنانية للتوقف مطولا عند ما جرى اليوم، ومناقشة موضوع وجود القرار الاستراتيجي العسكري والامني خارج الدولة، واتخاذ التدابير اللازمة لاعادته للدولة رفعاً للأذى عن شعبنا وتجنباً للاسوأ، لا سمح الله".

من جهته، غرد رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط عبر حسابه على تويتر تعليقاً على ما حصل في الضاحية الجنوبية بالقول "ان افضل طريقة لمواجهة العدوان الاسرائيلي الذي حدث اليوم والذي يبشر بتفجير كبير هو في الوحدة الوطنية فوق كل اعتبار واتخاذ كل الاجراءات الضرورية الادارية والمالية وغيرها لتحصين الوضع الداخلي الامر الذي اشار اليه الرئيس عون بالامس والذي عليه سيدعو الجميع لتحمل المسوؤلية".

وغرد وزير المالية علي حسن خليل على حسابه على "تويتر" بالقول: "جريمة إسرائيلية جديدة تنتهك كل المواثيق الدولية لن تستطيع أن تهز  إرادتنا في المواجهة والانتصار، وسنكون أكثر إصرارا على التوحد شعبا وجيشا ومقاومة خلف خيارنا بالدفاع عن الأرض والسيادة". 

اما رئيس لجنة المال والموازنة النائب ابراهيم كنعان فاعتبر في حديث لقناة "الجديد" أن "ما حصل في الضاحية اعتداء على سيادة لبنان ترافق مع مواقف لرئيس الحكومة الاسرائيلية وكأن هناك حصاراً يهدف الى الضغط على ايران ومناطق النفوذ التي تتمتع بها او التي تربطها علاقة معها وهو امر مقلق قد يستتبع ردوداً ويؤدي الى ما هو اكبر من لبنان وسوريا"، كاشفاً عن أنه "سيكون للحكومة اللبنانية موقف موحد مما حصل في الضاحية وهناك مشاورات بين مكوناتها والالتفاف حول الجيش اللبناني في هذه المرحلة مهم واحييه في ذكرى فجر الجرود التي اثبت فيها قدرته على القيام بمهمات كبيرة عندما تتأمّن له الحماية السياسية". 

فيما غردت وزيرة الداخلية والبلديات ريا الحسن عبر حسابها على تويتر تعليقاً على الاعتداء الاسرائيلي على الضاحية الجنوبية، وكتبت: "ندين بشدة سقوط الطائرتين الاسرائيليتين فوق الضاحية الجنوبية، والاعتداء المكشوف على السيادة اللبنانية بما يمثله من خرق فاضح للقرار 1701، ما يدفعنا الى الالتفاف حول الدولة ومؤسساتها الشرعية وأجهزتها الامنية لحفظ الامن والاستقرار عبر قرارات سياسية موحدة لمصلحة لبنان واللبنانيين". 

وشجب مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان العدوان الإسرائيلي على الضاحية الجنوبية، واكد "ان ما يقوم به العدو الإسرائيلي من خرق للسيادة اللبنانية هو في عهدة مجلس الأمن والأمم المتحدة والمجتمع الدولي الذي ينبغي ان يردع العدو الإسرائيلي عن أي عدوان يشنه على لبنان التزاما بالقرار 1701 الذي يحفظ امن واستقرار وسيادة لبنان".

وقال "لبنان متمسك بوحدته الوطنية التي هي الأساس في مواجهة أي عدوان إسرائيلي الذي يريد بلبنان شرا، والدولة مطالبة بالتحرك فورا نحو المنظمات الدولية والدول الكبرى صاحبة القرار في مجلس الأمن الدولي لوضع حد لهذا العدوان الصهيوني المستمر على سيادة لبنان". 

كما غرد رئيس تيار المردة الوزير والنائب السابق سليمان فرنجية عبر حسابه على تويتر، بالقول "اعتداء سافر على لبنان وسيادته ومقاومته والمطلوب موقف وطني موحد وشكوى رسمية لمجلس الأمن الدولي تجاه هذا الاعتداء الفاضح". 

كذلك غرد رئيس الحزب الديموقراطي اللبناني الأمير طلال أرسلان على حسابه على "تويتر" مستنكرا الإعتداء الذي حصل اليوم وقال: "‏لا خيار لهذا الوطن سوى المقاومة، اعتداء اليوم دليل على ضرورة التمسك أكثر فأكثر بثلاثية الجيش والشعب والمقاومة، كما ضرورة الإلتفاف حولها بوجه أي عدوان قد يحصل ضد لبنان، كل لبنان".

وأضاف: "تحصين ساحتنا أهم ما يجب أن نقوم به، كل الإستنكار لهذا الإعتداء على سيادة وطننا، ونصرنا محتم". 

الى ذلك، دعا الرئيس نجيب ميقاتي الديبلوماسية اللبنانية إلى "الردّ على الخروقات الإسرائيلية المتكرّرة للسيادة اللبنانية بالتمسّك بالقرار 1701 والقرارات الدولية ذات الصلة ودعوة مجلس الأمن الدولي إلى الانعقاد فوراً لدرس الموقف".

وغرد ميقاتي عبر حسابه على تويتر "إزاء كلّ التطورات الميدانية التي تحصل والخروقات الإسرائيلية المتكررة للسيادة اللبنانية، ندعو الديبلوماسية اللبنانية إلى الرد بالتمسك بالقرار 1701 والقرارات الدولية ذات الصلة، ودعوة مجلس الأمن الدولي إلى الانعقاد فوراً لدرس الموقف". 




المصدر : رصد السياسة








elsiyasa.lb elsiyasalb@

developed by TRINITY TECH

Contact us on news@elsiyasa.com
Copyright 2018 © - Elsiyasa

خبر عاجل