× الرئيسية مباشر الأقسام فيديو تحميل التطبيق

يعرّي امرأته ليلقّنها... الحقيقيال!

2019-04-26 10:32

سيران حايك

مع احترامي

- سيران حايك -


كَمَن يقول للطامِح: نكِّس يراعك، جفِّف حبرك، مزِّق ورقك، استحِ... يبخع الأديب اللبناني ميشال ناجي أبو راشد كلّ مَن خَطَّ أشياءً على قراطيس.


إلى نخبةٍ أنهكها الرتيب، يتوجّه في روايته الجديدة... "امرأة تلامس الخيال"!


مطلوب من قارئ ميشال أبو راشد أن يكون والفكر في قران دائم. مطلوب منه أن يكون من فصيل الـ "غير level". يحاول الكاتب ضمن ما يفوق من الصفحات المئة "حصر أعماق النساء في واحدة... واحدة حقيقيّة حدّ الخيال"، "فالحقيقة والخيال لا يتناقضان، بل يتكاملان حدّ الانصهار، ونقيض الخيال هو الواقع "... خطورة! العمق خطورة!!!


كانت الستّينيات تعبر الفناء يوم بدأت قصّة. ينهش الفصول قَوْم أبطال تقودهم "عبير"، امرأة كلّما لمست حبيباً يختفي. محرّك شخصيّة "عبير" اختصاصي علم نفس يشتغل على نظريّة تؤكّد أنّ الخيال حقيقي... نظريّة "الحقيقيال"! ركِّزْ على التسمية، "الحقيقيال". 


أيّ نبوغٍ هذا؟ أيّ level؟! أسلوب جديد في السايكولوجيا يمهّد له كاتب لبناني، يصلح لأن يُدرج بين أسراب الأبحاث في المستشفيات والجامعات ورسائل الدكتوراه.


"يزلِّط" أبو راشد بطلته في أرض قاحلة. يعرّيها ليلقّنها: "أسوأ ما في الأماكن الهادئة أنّ همساتها صراخ، كذلك الأشخاص الهادئون... بعض الأشخاص كالضباب، تكشفهم لمسة". تَفَضَّل!


تتشقلَب النظريّات على "حواف" ما هو أبعد من الفلسفة. تكثر "الحواف" في النَّص... "تبًا للحواف والاختبارات، تبًا لكلّ شيء إلا الحبّ"! يعمد أبو راشد إلى تكرير الاستعانة بنيتشه وسارتر، وهنا ما لا يسوّغه مُخّ... لحظةَ تساوى ثلاثيّ العصر الأمويّ، ما عاد لائقاً بالأخطل التمثّل بجرير والفرزدق.


"أنتم الصحافيين تلمسون كلّ شيء. تعبثون بكلّ شيء، وتطلقون على ذلك واجب الرسالة. أنتِ واقعيّة حدّ السأم، أنتِ صحافية"... مقتطع من الرواية! مَن عَقَد وميشال أبو راشد معرفة، يدرك جيّداً أنّه صحافي، يعمل في إدارة نشرات الأخبار في فضائيّات عالميّة. خاف ميشال أبو راشد يوماً من "حواف" الواقعيّة حدّ السأم. خاف عميقاً. 


سأل: "ألا تكون جرعة كبيرة من الحريّة خضوعًا من نوع آخر؟ أليس تعلّقي بهذا المكان ورغبتي العاصفة في البقاء هنا تحرّرًا يتطلب بدوره خضوعًا من نوع آخر؟" أبى الخضوع. ابتعد. "من يجرؤ على الابتعاد، هو من يتحكّم بالأشياء والأمور والأحداث. من يخطو قليلًا إلى الوراء لا تباغته الحياة"!


بعد ظهر اليوم، كلّهم، كلّنا مع ميشال أبو راشد في معرض أبو ظبي الدولي للكتاب. يوقّع الروائي الأشرفيّ كتابه في بلاد الاستقرار، قبل ثلاثية أشهر تسبق توقيع بيروت. "سلسلة الجلسة الواحدة" من إصدار دار سائر المشرق للكاتب الإعلامي أنطوان سعد، ذاك الماهر الذي يغربل كتّابه... يزيح الأقوياء، يترك الخوارق.


مع احترامي...





المرأة

بلاد الإستقرار






elsiyasa.lb elsiyasalb@

developed by TRINITY TECH

Copyright 2018 © - Elsiyasa