× الرئيسية مباشر الأقسام فيديو تحميل التطبيق

... لا أبيَض، لا "أسوَد"!

2019-05-13 10:14

سيران حايك

مع احترامي

سيران حايك


صراحة، تِهنا. "أسوَد" حلو أم "مش حلو"؟ تعالوا "نُمَخمِخ" المَعروض من الحلقات. بلا خشونة، وعد.

ينبلج العمل على شاشة الضاهر ليل الأوّل من رمضان. "فَقسِة". الحلقة الأولى "فَقسِة" لكلّ من ضحّى بالـ "جبل" وبـ "هيبته". تُخطَف "كارن" (داليدا خليل) من موكب زفافها. تسلف الخطف نظرات غير مطمئنة بين والدتها "مارغو" (ورد الخال) وسائق سيارة العروس الذي أوكلت إليه مهمّة الخطف... ربّما إشارة إلى حقيقة، ربّما إحدى "شَعطات" سمير حبشي. يظهر "أسوَد" (باسم مغنيّة) في هيكل الظالم - المظلوم. قَيِّم على ميتم أطفال، تكرّسه اللقطة الأخيرة خاطفاً. للطامعين ببداعة "رامح" و"لميس" إحباط تنضحه أولى الحلقات، فثانيها، فثالثها، لولا مشهدها الأخير، ولنا إليه عودة.

ليل أمس يقطَّب المسلسل (تأليف كلوديا مرشليان، إنتاج Eagle Films) من الحلقات سباعيّة. نفرفط ساعاتٍ سبعاً عاينّاها مذ ليل الإثنين الماضي. نرمقها من فوق. نخيّط بعض استنتاج. سبع ساعات شحيحة الجوهر، أقرب إلى الـ "ما شي"،  يشمخ بها مَشهدان فيهما من الإدهاش ما يناهز الفظاعة. نَحار إن كان المعمول قوّة، أم ضُعفاً... أبيَض، أم أسوَد. مسلسل "ما شي" يوقفه على ساقيه مَشهدان اثنان، كفيلان بسلخ باهِظ الرايتينغ من إنتاجات "صبّاح". غريب!

يستحقّ التصفيق ما انقشع في آخرة الحلقة الثالثة. بين "مارغو" وعريس ابنتها عشق! صدمة! تتأخّر قصّة في الاستهلال، لكنّها من هُنا تنطلق. يؤهّل المَشهد رابع الحلقات إلى مصاف المُنتَظَر، فـ "المَحضور".

في آخرة الحلقة الخامسة أيضاً ما يستحقّ التصفيق، غزير التصفيق. بين "مارغو" و"أسوَد" لا عشق، لا معرفة! صدمات!!! يؤهّل المَشهد سادس الحلقات إلى مصاف المُنتَظَر، فـ "المَحضور".

بالمَشهد - الصاعقة والمَشهد - الصاعقة، أكثر من "فَقسِة" تحيط. كبرى "الفَقسات" تلك التي تلي لقاء "مارغو" - "أسوَد". وقفة إعلان. "مارغو" إلى منزلها سالمة. يا الله! خيبة تشبه الـ "Plouf" بعد نشوة! تعود إلى رتابتها المجريات... إلى الـ "ما شي". خطف سريالي يغلّفه تبرير لأطباع مجرم: تَوجَّع في طفولته، أجرَم، لكنّه فاعل خير. يا لطيف!

أوج الابتكار ما يتلو الـ "فوتي تحمّمي"! تخرج العروس "محمّمِة". لحظة؟ لحظة؟! مسَشْورة (من séchoir)؟ ولا ترضى إلا بضربة fer على الغرّة؟! في زنزانة الخطف؟!! ما كان ينقص العمل ليكتمل سوى باميلا الكيك وجوليان فرحات. خطف وعشق وحبيب في أدغال الانتظار... والأهمّ الأهمّ، مزرعة "ركان".

للمرّة الأولى منذ سفر التكوين، يقنعنا الياس الزايك. "طارق". برافو!

وحدهما وفاء طربيه وأليكو داوود "يرَوحنان" المَناظر. ربّما فيفيان أنطونيوس أيضاً.

روعة الروعة حين تدخل "ملكة"  لتبلغ العروس: "أسوَد ناطرِك تَ تمشوا عَ المطار". تردّ عروسة الـ wavy والـ full makeup والـ إيلي صعب: "صرت مأكّدة إنّو المَرا أكبر عدوّة للمَرا بمجتمعنا"!!! كلوديا؟! كيف؟؟؟ كانت أرحم الاستعانة بأحد أبيات "أبو الشمَقمَق"... أو "تأبَّط شرّاً".

مع احترامي...










elsiyasa.lb elsiyasalb@

developed by TRINITY TECH

Copyright 2018 © - Elsiyasa