دولار السوق السوداء سيتراجع في الايام المقبلة! التفاصيل على الرابط

04/03/2021 11:00AM

مريم دحدوح- سياسة:

"المفروض انو الدولار يتراجع في الايام المقبلة" هكذا أجاب الخبير الاقتصادي دان قزّي على سؤالنا! فهل نتأمّل خيرًا أم أنّها الدورة نفسها ستُكرَّر كُلّ شهرٍ؟ 

بعد الارتفاع الهائل لسعر صرف الدولار مقابل الليرة اللبنانيّة في السوق السوداء، ووصوله إلى أقصى درجاته ملامسًا الـ 10000 ليرة لبنانيّة في الايام القليلة الماضية، ارتفعت بدورها صرخات اللبنانيين المطالبين الحكومة بإيجاد حلّ سريع لوقف هذا التضخم المادي، فهل يمتثل الدولار لصرخاتهم؟

لفت قزّي بهذا الخصوص الى "دور الدولة في سدّ العجز المالي الحاصل بين الدولار والليرة اللبنانيّة".

مشيرًا إلى أنّه:"مادام ميزان المدفوعات سلبيا أي يخرج الدولار من لبنان أكثر مما يدخل، ومصرف لبنان يطبع ليرة على الـ3900 لكي يعطي الودائع التي لا يمتلكها، نهاية الليرة ستكون "كتير عاطلة بالمستقبل". 

أمّا بالنسبة للتدابير السريعة التي يمكن للدولة أن تتبعها لتخفف من هذا التدهور في الوضع المادي والإقتصادي في لبنان، قدّم قزّي بعض الحلول، حيث شدد على مبدأ "ترشيد الدعم"، شارحًا: "لماذا نحرق الدولارات على البنزين والوقود فيما الأهمّ مساعدة العائلات الفقيرة."

ومن التدابير التي إقترحها قزي:" على الحكومة بدل تحويل الودائع إلى الليرة، أن تقوم بالتوزيع العادل للخسائر على المودعين الكبار الذين قبضوا فوائد فاحشة فيصبح من الممكن أن تهدأ الليرة وممكن أن تعود إلى 5000" 

كما اعتبر أن "فرض الحكومة للضرائب الموجّهة هو تدبير أساسي لمحاولة ضبط السوق وسدّ العجز المالي".

انهيار الوضع الاقتصادي والمعيشي في لبنان لم يكن وليد الحكومات الجديدة، بل هو نتيجة نظام اقتصادي ريعي، مغمور بالفساد وغياب خطط اقتصاديّة سليمة ومستدامة على مدى سنوات، فهل الحلّ الأمثل هو بقاء الشعب في الساحات لدفع الحكومة على اتخاذ التدابير السريعة لإنقاذ ما تبقى من لبنان؟ أم أنّ لا حلول على المدى المنظور؟


شارك هذا الخبر


Notice: Trying to get property 'num_rows' of non-object in /var/www/html/new/newFunction.php on line 306

آخر الأخبار

تواصل إجتماعي

أهم الأخبار

إشترك بنشرة ال"سياسة"

أهم الأخبار و الفيديوهات في بريدك الالكتروني

إشتراك