تشكيل الحكومة في لبنان على بُعد "لكشة قرار".. فهل يرمي المعطّلون والمُكلّف الحجر؟

04/03/2021 02:10PM

كتبت ريم تقي الدين في "السياسة":


الوضع الحكومي مكانك راوح..والأزمة اللبنانية "سياسيا واقتصاديا" الى تفاقم..أما البحث عن حلول فهو غير مطروح حتى الآن في ظل التعنُّت السياسي الواضح رغم تدهور الاوضاع المعيشية والصحية والامنية.

الرئيس المكلّف تشكيل الحكومة سعد الحريري وبعد محاولات عدّة والتي كان من الممكن ان تؤدي الى التأليف باق على موقفه بما يطلبه المجتمع الدولي و"المعطلون" أيضا على موقفهم. 

وبين احتمالات أن يعتذر الرئيس المكلف  أو ان تتشكل الحكومة، فالحريري لن يعتذر بحسب ما تؤكده دائما كتلة المستقبل، واحتمال تشكيل الحكومة بات بعيدا أيضا بما توحي به الأجواء السياسية الحالية، والاحتمال الثالث   يكمن بامكانية لجوء رئيس الجمهورية العماد ميشال عون توجيه رسالة الى مجلس النواب قد تتضمن طلب سحب التكليف من الحريري. 

لكن ما دون هذا الطلب اشكالات سياسية كبيرة قد تساهم في تفاقم الأزمة أكثر بين الأطراف السياسية. 

فماذا عن هذا الاحتمال دستوريا؟ 

وزير العدل الأسبق البروفيسور ابراهيم نجار أكد في حديثه ل "السياسة" انه "دستوريا هذا الموضوع غير جائز لا قانونا ولا دستورا لأن من يسحب الترشيح هو الذي رشّح أي "مجلس النواب"، واحتمال أن يرسل الرئيس عون هكذا رسالة لمجلس النواب فهذا غير متوفر دستوريا أبدا." 

وأضاف نجار "أعتقد ان صلاحية رئيس الجمهورية بهذا الموضوع منتفية كليا لان التكليف الزامي من قبل مجلس النواب." 

وتابع "مجلس النواب هو الوحيد القادر على تقرير ما يشاء، ويحق للمجلس القيام بما يريد." 

بما معناه ان مجلس النواب لديه صلاحيات دستورية كاملة وشاملة تمكنه من اصدار تشرعيات او الغائها او تعديلها. وهو صاحب السلطة بتعديل الدستور وبالتالي هذه الصلاحيات تعطيه الحق بتعديل أي تصرف قانوني ولو كان ملزما. 

اذا الطريق أمام تشكيل الحكومة مقطوع كليا. ولم يجد المسؤولون "الانهيار" بالسبب الكافي للتنازل ولو قليلا ، كذلك تدخل المجتمع الدولي "لم يحرّك بهم ساكنا." الحلول لا تمكن لا بالقانون ولا بالدستور، الحلول هي بالقرار..القرار بتسيير الأمور وتسهيلها لانقاذ ما تبقى من هذا البلد.



شارك هذا الخبر


Notice: Trying to get property 'num_rows' of non-object in /var/www/html/new/newFunction.php on line 306

آخر الأخبار

تواصل إجتماعي

أهم الأخبار

إشترك بنشرة ال"سياسة"

أهم الأخبار و الفيديوهات في بريدك الالكتروني

إشتراك