× الرئيسية مباشر الأقسام فيديو تحميل التطبيق

هل يُقدم ماكرون على خطوة ما؟

2020-11-21 06:55

من الصحافة

كتب طارق ترشيشي في "الجمهورية"

عادت العوامل الخارجية لتتداخل مع العوامل الداخلية مجدداً لتمنع تأليف الحكومة، بحيث ارتبط لبنان باللوحة الاقليمية ما جعله غير قادر على الخروج من المأزق، مُضيّعاً فرصة سريعة سَنَحت ولم يتمكن من الاستفادة منها.

هذه العوامل مجتمعة لم تلغِ المبادرة الفرنسية لكنها «أبقت عليها مع وقف التنفيذ»، وبدلاً من ان تشكّل زيارة الموفد الرئاسي الفرنسي باتريك دوريل عاملاً دافعاً في اتجاه الحلحلة وتسهيل الولادة الحكومية، إذ بها تظهر موقفاً فرنسياً منحازاً بين الرئيس المكلف سعيد الحريري ورئيس «التيار الوطني الحر» جبران باسيل لم يغطّه الاتصال الهاتفي الذي حصل بين الرجلين بوساطة دوريل. في وقت عاد وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو الى إشهار سيف العقوبات التي وعد الجانب الفرنسي بتأجيلها لوقت قصير، وليس بإلغائها. 

ويعتقد مطلعون على الموقف الاميركي ان لا تغييرات كبيرة متوقعة في الموقف الاميركي من قضايا لبنان والمنطقة بعد فوز الرئيس الديموقراطي جو بايدن بالرئاسة الاميركية. ويضيف هؤلاء أنّ المساعدات الاميركية للجيش اللبناني لن تتغير، وأنّ بايدن ليس لديه موقف سلبي ضد لبنان. امّا اذا كان هناك متغيرات غير مباشرة في السياسية الاميركية تجاه لبنان، فستكون من خلال الموقف من ايران، مع العلم انّ ما يريده بايدن من ايران هو نفسه ما يريده ترامب، ويتلخّص بالآتي: 

 ـ أولاً: إبقاء البرنامج النووي الايراني تحت الرقابة الدولية «الى الأبد» وليس لمهلة زمنية محددة.

ـ ثانياً: إخضاع برنامج الصواريخ البالستية للرقابة المشددة، إن لم يَتسنّ وَقفه.

ـ ثالثاً: وقف التدخل الايراني في شؤون المنطقة. 

وهذا ما سيعمل عليه بايدن بعد ان يتولى مقاليد الرئاسة الاميركية، علماً انه كان عرّاب الاتفاق النووي بين ايران ومجموعة الدول الست عام 2015.

وفي اعتقاد المطلعين على الموقف الاميركي إيّاهم أنّ الفرنسيين يستفيدون في مكان ما من الموقف الاميركي المتعلق بالعقوبات على ايران او على سياسيين لبنانيين من أجل الدفع في اتجاه إنجاح مبادرتهم في لبنان، إذ هناك تنسيق خطوات بين باريس وواشنطن، سواء في موضوع المبادرة الفرنسية أو في شأن العقوبات التي فرضتها وستفرضها الادارة الاميركية على دُفعة جديدة من السياسيين اللبنانيين، سواء بتهمة دعم «حزب الله» او التورط في الفساد. 

وفي اعتقاد هؤلاء المطلعين انّ الفرنسيين طلبوا من الادارة الاميركية، عبر بومبيو اثناء زيارته الاخيرة لباريس، التمَهّل في إطلاق دفعة العقوبات الجديدة وعدم إلغائها، بحيث لا تكون سريعة من حيث التوقيت، ربما لاعتبارات ومعطيات توافرت لديهم وتتصل باحتمال توَصّل الافرقاء اللبنانيين المعنيين الى اتفاق على تركيبة الحكومة العتيدة في وقت ليس ببعيد، خصوصاً انّ الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون يبني على هذه الحكومة ليزور لبنان الشهر المقبل ويوجّه الدعوة الى مؤتمر دولي لدعم لبنان يعقد في باريس قبَيل نهاية السنة الجارية.

والى ذلك، يستبعد المطلعون على الموقف الاميركي أن يكون لدى الرئيس الاميركي دونالد ترامب أي سيناريوهات حربية في خلال الشهرين المتبقيين له في البيت الابيض، ويقول هؤلاء: حتى ولو كان ترامب يرغب في شَن حروب من هذا النوع، فإنّ جميع معاونيه والمحيطين به يعارضونها، علماً انّ هدفه الراهن هو إخراج الاميركيين من الحروب التي لا نهاية لها حسبما كان قد وَعدَ في حملاته الانتخابية الاخيرة، وعند انتخابه في المرة الاولى، ولذلك خَفّض عديد القوات الاميركية في العراق الى 2500 جندي، وسيخفّضها الى العدد نفسه في افغانستان، ما يعني انه ليس في وارد الدخول في حروب يعمل على الخروج منها. 

أمّا في ما يتعلق بما سيكون عليه الموقف الاميركي والعلاقة مع دول الخليج العربي في عهد الرئيس الديموقراطي جو بايدن، فيقول المطلعون على الموقف الاميركي انّ بايدن «ليس قومياً عربياً، ولن يكون»، وانّ علاقته مع دول الخليج، وتحديداً مع المملكة العربية السعودية، ستكون كما كانت العلاقة بينها وبين الرئيس السابق باراك اوباما التي تميّزت بمنسوب انفتاح مخفوض. 

من جهة ثانية يستبعد المطلعون على الموقف الاميركي ان يتمكن الرئيس دونالد ترامب من قلب نتائج الانتخابات الاخيرة لمصلحته عبر اعادة فرز النتائج في بعض الولايات، لأنّ الفارق في الاصوات بينه وبين بايدن كبير ولا يمكنه تعويضه، علماً انّ ما يجري على هذا المستوى في الولايات المتحدة الاميركية لم يحصل في تاريخها، وقد أساء الى صورتها العالمية في رأي كثير من المتابعين. 

ويعود المطلعون على الموقف الاميركي الى الحديث عن الوضع في لبنان، فيَرون أنّ الاستحقاق الحكومي دخل في مراوحة فرضها التشابك بين العوامل الداخلية والخارجية معطوفاً على التبدلات المفاجئة في مواقف بعض الافرقاء المعنيين، وعودة البعض الآخر عن اتفاقات نُسجت في الايام الاولى للتأليف، وزاد عليها وجود مخاوف لدى أفرقاء من الاقدام على اي خطوة غير محسوبة العواقب خلال ما تبقّى من ولاية ترامب. 

ومثل هذه المخاوف، يقول البعض، لا يضع حداً لها إلّا خطوة ما مؤثّرة يمكن للرئيس الفرنسي ان يُقدم عليها في قابل الايام. فهل سيُقدِم في ظل اعتبار كثيرين انّ المبادرة الفرنسية هي الفرصة الانقاذية الاخيرة المتبقية أمام لبنان؟

الأكثر قراءة







elsiyasa.lb [email protected]

developed by TRINITY TECH

Contact us on [email protected]
Copyright 2018 © - Elsiyasa