× الرئيسية مباشر الأقسام فيديو تحميل التطبيق

"الناس يموتون ببطء".. ناجية إثيوبية تروي شهادة مروعة عن مأساة تيغراي

2020-11-21 12:45

إقليمي دولي

روعها إطلاق النار الذي اندلع حول بلدتها في إقليم تيغراي شمالي إثيوبيا فقررت الفرار. انضمت إلى طابور طويل في مكتب الحكومة المحلية للأعمال الورقية اللازمة للسفر. لكن عندما وصلت إلى المسؤول، أخبرها أنها ضيعت وقتها، فقد قال لها "هذا للأشخاص الذين يتطوعون للقتال".

  

بينما تشن الحكومة الإثيوبية حربًا في إقليم تيغراي وتسعى إلى اعتقال قادته، الذين يعتبرون الحكومة الفيدرالية غير شرعية بعد خلاف على السلطة، فإن القتال الذي يمكن أن يزعزع استقرار منطقة القرن الأفريقي يخفى عن أنظار الخارج، فالاتصالات مقطوعة والطرق مسدودة والمطارات مغلقة.

  

لكن باعتبارها واحدة من بضع مئات من الأشخاص الذين تم إجلاؤهم هذا الأسبوع من تيغراي، قدمت المرأة في مقابلة مع وكالة أسوشيتد برس تفاصيل نادرة عن الغضب واليأس والجوع المتزايد حيث يرفض الطرفان الدعوات الدولية للحوار، أو حتى إنشاء ممر إنساني لتقديم المساعدة، في أسبوعهما الثالث من القتال الدامي، وتقول الأمم المتحدة إن المواد الغذائية والضروريات الأخرى "ستنفد قريباً، مما يعرض الملايين للخطر".

  

مع حظر الإمدادات على حدود تيغراي واستخدام عمال الإغاثة لعدد متناقص من هواتف الأقمار الصناعية للوصول إلى العالم، من الصعب للغاية سماع روايات من الذين يعانون على الأرض، قُتل ما لا يقل عن عدة مئات من الأشخاص، وأدانت الأمم المتحدة "الهجمات المستهدفة ضد المدنيين على أساس العرق أو الدين".

  

وأعطت المرأة، وهي خبيرة إثيوبية في المساعدات تحدثت شريطة عدم الكشف عن هويتها حرصًا على نفسها وذويها، واحدة من أكثر الروايات تفصيلاً حتى الآن عن السكان البالغ عددهم حوالي 6 ملايين نسمة ويعانون من نقص الغذاء والوقود والنقود وحتى الماء والكهرباء مع اقتراب الجيش الإثيوبي من عاصمة تيغراي كل يوم.

  

قالت: "أقولها لكم، سيبدأ الناس في الموت ببطء".

  

لا يمكن التحقق من كل روايتها. لكن وصف عبورها عبر عاصمة تيغراي، ميكيلي، إلى العاصمة الإثيوبية، أديس أبابا، يتناسب مع روايات أخرى رشحت من عمال إغاثة ودبلوماسيين ومسؤول جامعي كبير وبعض من أكثر من 30 ألف لاجئ فروا إلى السودان بعد أن بدأ القتال في 4 نوفمبر.

  

مع إغلاق الحدود والطرق والمطارات بسرعة بعد أن أعلن رئيس الوزراء الإثيوبي أن قوات تيغراي هاجمت قاعدة عسكرية، شعرت المرأة بالتمزق. فعائلتها في أديس أبابا وأرادت أن تكون معهم.

  

كانت البنوك مغلقة، لكن ذويها أعطوها ما يكفي من المال للسفر إلى ميكيلي. وأثناء قيادتها للسيارة، كان عليها أن تتفادى حواجز مؤقتة من الحجارة كدسها الشباب المحليون. وقالت إنها لم تر قتالا.



المصدر : الحرة






elsiyasa.lb [email protected]

developed by TRINITY TECH

Contact us on [email protected]
Copyright 2018 © - Elsiyasa