جبيل تَتَقشّف: "ميلادَك هالسنة بيضَوي الأمل بقلوبنا"

30/11/2020 03:04PM

كتبت ميليسّا دريان في "السياسة"

عندما نسمع بإسم "جبيل"، سريعاً يتبادر إلى ذهننا زينة جبيل الميلادية. هذه المدينة التي تميّزت زينتها لسنوات عدة، وصُنّفَت من ضمن أجمل الأشجار عالمياً خلال سنة 2014 وسنة 2015.

هل من عيد هذه السنة؟

هل ستتألّق جبيل بزينة ميلاديّة تضعها على قائمة أجمل زينة في العالم؟

هل ستتلوّن مدينة الحرف بألوان ساحرة كما سحرتنا من قبل؟

يتحضّر لبنان لاستقبال عيد الميلاد. ومعلومٌ عند كل لبنانيّ أن العيد سيحلّ بطريقة مختلفة هذه السنة. عيد بلا زينة. عيد حزين. عيد يحمل "غصّة"، لا بل "غصات". عيد بلا هدايا. عيد بلا دولارات.

"ميلادَك هالسنة بيضَوي الأمل بقلوبنا". تحت هذا الشعار ستُزيّن مدينة جبيل هذا العام. هذا ما أعلنه رئيس بلدية جبيل وسام زعرور في حديث ل"السياسة": "بالرغم من الظروف الصعبة، "في زينة بِجبيل هَالسنة". "والزينة ستكون من خلال الاستفادة من الأغراض التي استُعملت في السنوات الماضية لتزيين الشارع الروماني بمغارة ميلاديّة".

"ما في شجرة السنة" يؤكد زعرور. "الزينة ستقتصر على مغارة ميلادية وبعض الأفكار الجديدة مترافقة مع إضاءة مميّزة".

"مبالغ كبيرة" كانت تُدفع في كل عام لتزيين المدينة في السنوات السابقة. نسأل رئيس البلدية: هل من مبادرة جديدة لمساعدة الفقراء والمحتاجين طالما لا تكلفة للزينة؟

يُجيب زعرور: "90% من الأموال التي كانت تُنفق على زينة جبيل كانت برعاية وتمويل البنوك أو المؤسسات التجارية الكبيرة في المدينة. وتتكفل البلدية في 10 % فقط من التكاليف. خلال السنة الماضية وهذه السنة وقفت الأوضاع الاقتصادية الصعبة حاجزاً أمام دفع الأموال للزينة".

ويضيف زعرور: "صراحة، البلدية لا تملك هذه المبالغ الكبيرة لتنفقها على زينة الميلاد. ولكن في المقابل، لن نتوقف عن تقديم المساعدات للعائلات الفقيرة إن كان من خلال الجمعيات الموجودة في المدينة أو الصندوق البلدي".

جبيل تتقشّف هذا العام.. لا أموال كبيرة تُنفق على الزينة.. لا شجرة في السوق كما اعتدنا.. هذا لا يُلغي العيد بل يقودنا الى "الجوهر" بعيداً من القشور. وهذا لا يمنعنا من زيارة أقدم المدن المسكونة في التاريخ، وزيارة قلعتها، سوقها القديمة، حاناتها ومطاعمها كي نقاوم اليأس الذي يُفرض علينا.


المصدر : السياسة

شارك هذا الخبر

آخر الأخبار

إشترك بنشرة الـ"سياسة"

أهم الأخبار و الفيديوهات في بريدك الالكتروني

إشتراك