الجامعة العربية تعرض المساعدة لحل الأزمة اللبنانية

09/04/2021 07:37AM

دخلت جامعة الدول العربية على خط الأزمة اللبنانية عبر الأمين العام المساعد السفير حسام زكي الذي التقى في بيروت أمس المسؤولين اللبنانيين، واطلع على أجواء المشاورات الحكومية والخلافات السياسية عارضاً الوساطة، ومستوضحا عن مصير اتفاق الطائف، وداعيا لاحترام الدستور من قبل الجميع، مع تأكيده أنه لا يحمل مبادرة معينة، وأن الجامعة العربية تؤيد المبادرة الفرنسية.

واقتصرت لقاءات زكي على رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب ورئيس الحكومة المكلف سعد الحريري ورئيس البرلمان نبيه بري، معلنا أنه سيتواصل مع القيادات الحزبية.

وبعد لقائه عون وصف الوضع اللبناني بـ«المتأزم»، متحدثا عن تلازم الأزمتين السياسية والاقتصادية. وقال: «عرضت على فخامة الرئيس استعداد الأمين العام للمساعدة في الاتصالات بين الأطراف الرئيسية في هذه الأزمة إذا كان هناك داع للتدخل من الجامعة العربية، وحتى إذا كان الأمر يتطلب أن يكون سقف الجامعة هو السقف المقبول من الجميع، فنحن حاضرون لذلك»، معلنا أن الرئيس عون رحّب بالطرح، وبأنه ستكون «هناك اتصالات مع الأطراف السياسية لحلحلة الوضع السياسي».

وعلى خلاف المسؤولين الذين التقاهم زكي، استفسر في لقائه مع عون، وفق ما أعلن، «عن الكلام الذي كثر في الفترة الأخيرة حول اتفاق الطائف ومصيره، وعما إذا كان مهددا بشكل من الأشكال، فأكد الرئيس عون أن اتفاق الطائف غير مهدد وهو أساس الدستور اللبناني، وبالتالي هو لا يستشعر أي تهديد للاتفاق، فهناك دستور لبناني يجب أن يحترم من قبل جميع الأطراف».

وبحسب بيان رئاسة الجمهورية، رحب عون «بأي مبادرة تقوم بها جامعة الدول العربية في حل الأزمة اللبنانية الراهنة، وشرح للسفير زكي الأسباب التي حالت حتى الآن دون تشكيل الحكومة والعراقيل التي وضعت في سبيلها».

وفي لقائه الرئيس حسان دياب، اطلع زكي «على الوضع المعيشي والاقتصادي في لبنان الحرج والمحفوف بمخاطر كثيرة، وكان الحديث صريحا حول مستقبل الوضع، وكيف يمكن للمجتمع الدولي والعربي المساعدة»، بحسب ما أعلن، وقال: «ندرك كجامعة عربية بأن الوضع الخاص الاقتصادي والأزمة السياسية يحتاج إلى مساعدة عربية، ومد يد العون للأطراف والفرقاء السياسيين وهو ما نحن مستعدون للقيام به إذا ما رغبت الأطراف في ذلك»، متمنيا «في خلاصة الزيارات أن نصل إلى المنهج الأفضل لكيفية دعم ومساعدة لبنان على الخروج من أزمته الحالية».

وكان ملف الحكومة حاضرا بشكل أساسي خلال اللقاء مع الحريري، حيث جدد زكي رغبة الجامعة بالمساعدة لإخراج لبنان من المأزق الذي يواجهه سواء من خلال دبلوماسية مكوكية بين الأطراف اللبنانية الرئيسية أو في شكل توفير سقف عربي متمثل بالجامعة، للقاء الأفرقاء السياسيين اللبنانيين، موضحا «عندما أتحدث عن الأفرقاء لا أعني أطرافا محددة بل جميع الأفرقاء، لكي يجتمعوا ويتوصلوا إلى مخرج لهذه الأزمة. نحن لا نشخصن الأمور بطبيعة الحال، لكننا نعلم المواقف السياسية لجميع الأطراف، ونأمل في أن نخرج من هذه الأزمة بأسرع وقت ممكن لمصلحة الشعب اللبناني والدولة اللبنانية». وأشار إلى أن الحريري يدعم طرح بري. وكان بري طرح تشكيل حكومة من 24 وزيرا على ألا يملك فيها أي طرف الثلث المعطل.

وعما إذا كان برنامجه سيشمل لقاء رئيس «التيار الوطني الحر» النائب جبران باسيل، أم سيكتفي بلقاء رئيس الجمهورية؟ قال زكي: «تم اللقاء مع رئيس الجمهورية كرئيس للجمهورية، أما اللقاءات السياسية فهي مقتصرة من أجل المسافات وأمور أخرى، وهناك بعض الاتصالات التي ستتم، وربما يحصل من بينها اتصال مع الوزير باسيل، لأنه مهم أن نتعرف على مواقف الجميع ونرى أين تكمن العقبة الحقيقية ونحاول المساعدة في الخروج من الوضع الحالي».

وفي اللقاء الذي جمعه مع رئيس البرلمان نبيه بري، أثنى زكي على دور الأخير وعرض معه الوضع والأفكار التي طرحها والتي تحظى بتوافق عريض، بحسب ما قال.

وأكد «نعتقد أن الأمر يتطلب دائما كما نقول وضع المسؤولية الوطنية فوق كل الاعتبارات الضيقة حتى يمكن مساعدة الدولة اللبنانية والشعب اللبناني للخروج من المأزق الحالي الذي نرى أنه يؤثر بشكل شديد السلبية على الوضع الاقتصادي والمعيشي للبنانيين، وهو أمر ينبغي ألا يستمر أكثر من ذلك. هناك حوار مستمر مع الرئيس بري حول أطروحته للحل والأفكار التي قدمها والجامعة مستمرة في اتصالاتها مع الأطراف السياسية لكي نساعد بكل ما أمكننا ذلك للخروج من المأزق الحالي، ويستطيع الرئيس المكلف بأن يشكل حكومة في أسرع وقت ممكن».

وردا على سؤال عن العراقيل التي تعيق تشكيل الحكومة والأجواء التي لمسها في بعبدا (القصر الرئاسي)، قال زكي: «نحن لا نحمل مبادرة ولا نضغط على الأطراف لكننا منزعجون وقلقون من الوضع في لبنان إن سياسيا أو اقتصاديا. ورأى «أن الأفكار المطروحة حاليا وبالذات تلك التي طرحها الرئيس نبيه بري هي أفكار يبنى عليها، ويمكن أن تشكل مخرجا طيبا للأزمة الحالية. وطبعا ذلك يجب أن يكون موضع توافق كل الأطراف السياسية، وحتى الآن لا يحوز على هذا التوافق، وربما مهمتنا في الجامعة المساعدة للوصول إلى ذلك حتى نخرج من المأزق الحالي».


المصدر : الشرق الأوسط

شارك هذا الخبر

آخر الأخبار

إشترك بنشرة الـ"سياسة"

أهم الأخبار و الفيديوهات في بريدك الالكتروني

إشتراك