نقص في الغذاء والدواء.. كوريا الشمالية تعاني من أسوأ أزمة اقتصادية في تاريخها

05/05/2021 08:38AM

تواجه كوريا الشمالية واحدة من أسوأ الأزمات الاقتصادية في تاريخها الممتد 73 عاما، وسط نقص في الغذاء والدواء وتحذيرات من ارتفاع معدلات البطالة والتشرد، وفقا لصحيفة الغارديان.

وتضرر اقتصاد البلاد بسبب أكثر من عام من القيود المفروضة على الحدود بعد تفشي فيروس كورونا والفيضانات الناجمة عن الكوارث الطبيعية والعقوبات الدولية المفروضة رداً على برامج النظام النووية والصواريخ الباليستية.

في الشهر الماضي، شبه الزعيم الكوري الشمالي، كيم جونغ أون، الأزمة الاقتصادية بمجاعة تسعينيات القرن الماضي، التي مات فيها ثلاثة ملايين شخص فيها. وقال كيم لأعضاء القاعدة الشعبية في حزب العمال الكوري الحاكم: "هناك العديد من العقبات والصعوبات التي تنتظرنا، وبالتالي فإن نضالنا من أجل تنفيذ قرارات مؤتمر الحزب الثامن لن يكون سهلًا".

أغلقت كوريا الشمالية حدودها البرية مع الصين وروسيا في أوائل العام الماضي بعد التقارير الأولى عن حالات كوفيد-19 في مدينة ووهان الصينية. وقد دمرت عمليات الإغلاق والقيود المفروضة على تحركات الأشخاص داخل البلاد اقتصادها المعتمد على الاستيراد.

وقال جيرو إيشيمارو، رئيس موقع آسيا برس على الإنترنت : "الاقتصاد الكوري الشمالي على شفا ركود هائل". وأشار إلى أن الانهيار الوشيك للتجارة مع الصين تسبب في خسائر كبيرة في الوظائف، حيث أجبر الناس على بيع ممتلكاتهم وحتى حقوق الإقامة في منازلهم المملوكة للدولة لشراء الطعام.

وتظهر البيانات أن تجارة كوريا الشمالية مع الصين تقلصت بنحو 80٪ العام الماضي بعد أن أغلقت بيونغ يانغ حدودها، مع العلم أن حالات الإصابة الكبيرة بالفيروسات ستعطل بسرعة بنيتها التحتية الصحية الضعيفة بالفعل.

وتابع إيشيمارو: "يعاني الكثير من الناس. لقد تحدثت إلى جهات الاتصال التي تقول إن هناك المزيد من الناس يتسولون من أجل الطعام والمال في الأسواق، وزيادة في عدد الأشخاص الذين لا مأوى لهم. كما أن هناك حاجة ماسة للمضادات الحيوية والأدوية الأخرى".

يبدو أن كيم، الذي كان صريحًا بشكل غير عادي بشأن "أسوأ التحديات على الإطلاق" التي تواجه كوريا الشمالية، يستخدم تدابير مكافحة كوفيد - مع قيود صارمة على تحركات الناس - لتعزيز قبضته على السلطة، وسط مخاوف داخل النظام من أن الاقتصاد مطول. 

وقال ليونيد بيتروف، الخبير في شؤون كوريا الشمالية والمحاضر في الكلية الدولية للإدارة في سيدني: "لقد وعد كيم جونغ أون الشعب الكوري الشمالي في عام 2012 بأنه لن يضطر أبدًا إلى شد أحزمتهم مرة أخرى".


المصدر : الحرة

شارك هذا الخبر

آخر الأخبار

إشترك بنشرة الـ"سياسة"

أهم الأخبار و الفيديوهات في بريدك الالكتروني

إشتراك