في أقل من أسبوع...اجتماع ثالث لمجلس الأمن حول العنف بين "إسرائيل" وفلسطين

13/05/2021 07:12PM

دعت تونس والنروج والصين، إلى عقد اجتماع طارئ جديد لمجلس الأمن الدولي الجمعة بشأن النزاع بين إسرائيل والفلسطينيين على الرغم من تحفظات الولايات المتحدة على دور للأمم المتحدة لإعادة الهدوء إلى الشرق الأوسط. 

وقال دبلوماسيون لوكالة فرانس برس إن "إسرائيل" والفلسطينيين سيتحدثون خلال الجلسة الجديدة التي ستكون علنية، خلافا للاجتماعين السابقين المغلقين.

وعارضت الولايات المتحدة خلال هذين الاجتماعين تبني مجلس الأمن إعلانا مشتركا يدعو إلى وقف الاشتباكات، معتبرة أنه "سيأتي بنتائج عكسية" في هذه المرحلة، حسب مصادر دبلوماسية لموقع "الحرة". 

وصرّح دبلوماسي طلب عدم كشف هويته للحرة، أن فكرة عقد اجتماع ثالث في أقل من أسبوع دفع بها الفلسطينيون. 

وقال دبلوماسي طالب عدم كشف هويته للموقع، إن الهدف من الاجتماع الجديد لمجلس الأمن ليس زيادة "الاجتماعات وصياغة النصوص" بل "محاولة المساهمة في السلام ووجود مجلس للأمن قادر على الدعوة إلى وقف إطلاق النار". ولم يستبعد المصدر مبادرات أخرى من دول عربية في الأمم المتحدة.

وكانت الولايات المتحدة قد رفضت في وقت سابق، اقتراحا تقدمت به تونس والنرويج والصين لتبني إعلان يدعو إلى "وقف للتصعيد وضبط النفس ووقف لإطلاق النار واستئناف للمفاوضات".


شارك هذا الخبر

آخر الأخبار

إشترك بنشرة الـ"سياسة"

أهم الأخبار و الفيديوهات في بريدك الالكتروني

إشتراك