تركيا تكافح "كابوس" كل عام

29/07/2021 09:29PM

تكافح طواقم الإطفاء التركية حرائق غابات ضخمة، مستعرة منذ يومين في سبع مقاطعات سياحية جنوبي البلاد، حيث توفي 3 أشخاص خلال الساعات الماضية، بينما أجبر سياح وساكنو قرى وبلدات على الفرار، وفق ما أوردت وسائل إعلام رسمية.

وذكر وزير الزراعة والغابات، بكير باكديميرلي، خلال مؤتمر صحفي، الخميس، أن النتائج الأولية التي تم التوصل إليها تفيد بأن الحرائق أدت إلى نفوق 150 ألف رأس من الماشية، وألف من الأغنام، بالإضافة إلى تضرر ستة آلاف فدان من الأراضي الزراعية و500 فدان من دفيئات الموز.

وأضاف باكديميرلي: "هناك تحقيقات متعددة الأبعاد بشأن أسباب الحرائق تجريها سلطات إنفاذ القانون والسلطات القضائية ذات الصلة".

والمقاطعات السبع هي: أنطاليا، وأضنة، وقيصري، وكوتاهيا، ومرسين، وموغلا، وعثمانية.

من جانبها نشرت صحيفة "حرييت" تقريرا عنونته بـ"كابوس الناس يكبر"، قالت فيه، نقلا عن مصادر رسمية، إن حرائق الغابات امتدت إلى الفنادق الموجودة في منطقة جوفرجينليك بمدينة بودروم، حيث تعمل فرق الإسعاف في الوقت الحالي على إجلاء السياح من الشواطئ وأماكن الاصطياف.

ونشرت وكالة "دوغان" تسجيلا مصورا لعمليات إخلاء الفنادق في منطقة جوفرجينليك، يظهر أيضا وصول ألسنة اللهب إلى قرب الأبنية السكنية، مع تصاعد سحب الدخان.

ويستمر عمل فرق الإطفاء التركية حتى اللحظة، سواء على الأرض، أو بواسطة الحوامات التي تلقي بالمياه من الجو.

من جهة أخرى، أفادت السفارة الروسية في أنقرة بأن طائرات إطفاء روسية من طراز "Be-200" تشارك في جهود إخماد الحرائق.

وقالت البعثة الدبلوماسية عبر "تويتر": إن "3 طائرات روسية من طراز Be-200 تقدم المساعدة للجانب التركي (..) نتمنى أن يتم إخماد حرائق الغابات في أسرع وقت ممكن وبأقل قدر من الضرر".

وباتت كارثة الحرائق حديث الشارع التركي، بشقيه المعارض والمؤيد للحكومة، وصباح الخميس، تصدر وسم عبر موقع التواصل "تويتر"، قال عبره المستخدمون إن الحرائق الضخمة نشبت "بفعل فاعل".

كما نقلت وسائل إعلام تركية عن مواطنين من مدينة أنطاليا تأكيدهم أن الحرائق تقف وراءها جهات، وليست نتيجة "غضب الطبيعة".

وقال مسؤول الإعلام في الرئاسة التركية، فخر الدين ألتون، من جانبه: "سيحاسب المسؤولون على الاعتداء على طبيعتنا وغاباتنا في أسرع وقت، دعاؤنا مع أبطال الغابات وهم يكافحون الحرائق".

وأضاف ألتون أنه تم إجراء تحقيقات مكثفة حول سبب حرائق الغابات في العديد من المحافظات، خاصة في أنطاليا التي خرجت منها صور مؤسفة للناس المتضررين.

وزير العدل التركي، عبد الحميد غول، أشار في بيان، نشر عبر "تويتر"، إلى أن "مصدر وسبب الحرائق يخضع للتحقيق من كل جانب من قبل النيابات العامة".

وأضاف: "يتم فحص كل الاحتمالات بدقة، وتتخذ الخطوات بحرص من قبل جميع المؤسسات ذات الصلة".

وهذه ليست المرة الأولى التي تندلع فيها حرائق بغابات تركيا. وخلال الأسابيع الماضية أعلنت فرق الإطفاء التركية السيطرة على حرائق عدة امتدت من الجانب السوري.

ووفقا للبيانات الرسمية يحترق، في المتوسط، ما بين 8 إلى 10 آلاف هكتار من الغابات سنويا في تركيا.

وبحسب بيانات المديرية العامة للغابات فقد تضرر 11 ألف هكتار عام 2019. أما في عام 2020 فقد احترق 20 ألف و938 هكتارا.

وفي إجراء احترازي، لمنع توسع رقعة الحرائق، حظرت محافظة باليكسير (جنوب بحر مرمرة) دخول المدنيين إلى مناطق الغابات بها حتى 31 أكتوبر المقبل.

وقالت المحافظة في بيان، الخميس: "تقييمنا أن حرائق الغابات قد تزداد بسبب عوامل موسمية أو بشرية أو بسبب ظروف جوية غير عادية قد تحدث خلال الأيام المقبلة.. لذلك تقرر الحظر..".


المصدر : الحرة

شارك هذا الخبر

آخر الأخبار

إشترك بنشرة الـ"سياسة"

أهم الأخبار و الفيديوهات في بريدك الالكتروني

إشتراك