إرتفاع في الهجمات الالكترونية.. انتبهوا الى كلمات المرور

13/09/2021 09:45AM

كتب شادي عواد في "الجمهورية" يزداد نشاط المستخدمين عبر الإنترنت، معتمدين على الإنترنت في تنفيذ العديد من المهام في حياتهم اليومية، ما يملأ ملفاتهم التعريفية الرقمية بمزيد من البيانات والتفاصيل، جاعلاً إياهم أهدافاً مربحة للمجرمين، يمكن الاستفادة منها مالياً بطرق عدة.

تمثل برمجيات سرقة كلمات المرور سلاحاً رئيسياً في أيدي المجموعات الإجرامية الإلكترونية التي تحتفظ به ضمن أدواتها التخريبية، لسرقة خصوصية المستخدمين. ويلتقط هذا النوع من البرمجيات الخبيثة البيانات مباشرة من متصفحات الويب على أجهزة المستخدمين، عبر طرق مختلفة. وغالباً ما تكون هذه المعلومات حساسة وتتضمن تفاصيل الدخول إلى الحسابات عبر الإنترنت، فضلاً عن معلومات مالية، مثل كلمات المرور المحفوظة وبيانات الملء التلقائي للنماذج الويب، وتفاصيل بطاقة الدفع المحفوظة.

وتابع: يمكن للمستخدمين عبر التخزين الآمن لكلمات المرور وبيانات اعتماد الدخول، الوصول إلى خدماتهم عبر الإنترنت، مطمئنين إلى عدم تعرّض معلوماتهم للخطر. كذلك ينبغي دعم هذا الأسلوب بتثبيت حل أمني، من شأنه أن يعزز حذر المستخدم. وعلى المستخدمين اتباع بعض التدابير لضمان الحفاظ على أمن كلمات المرور وبيانات الاعتماد الأخرى، مثل تجنّب مشاركة الأصدقاء أو أفراد العائلة كلمات المرور أو المعلومات الشخصية، لأنّها قد تجعلهم عرضة للإصابة بالبرمجيات الخبيثة عن غير قصد، مع تجنّب نشرها بالطبع على المنتديات أو قنوات التواصل الاجتماعي. كذلك يجب الحرص على تثبيت التحديثات والتصحيحات البرمجية للمنتجات، لضمان الحماية من أحدث البرمجيات الخبيثة والتهديدات الإلكترونية، وتحديثها باستمرار لضمان إستخدام أحدث النسخ.


شارك هذا الخبر

آخر الأخبار

إشترك بنشرة الـ"سياسة"

أهم الأخبار و الفيديوهات في بريدك الالكتروني

إشتراك