بعد الفشل مع بايدن.. إردوغان يتجه إلى علاقات "أبعد بكثير" مع روسيا

25/09/2021 05:57AM

بعد خيبة أمله في الحصول على "النتيجة المرجوة" من محادثته الأخيرة مع الرئيس الأميركي، جو بايدن، يسعى الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، لروسيا للحصول على الدعم.

ونقلت مجلة "نيوز ويك" أن إردوغان كشف أنه لم يتمكن من إيجاد أرضية مشتركة مع بايدن، وقال للصحفيين، إثر اجتماع الأمم المتحدة، الجمعة، "في المناقشات مع بايدن التي كنت أتوقعها، لم تكن هناك النتيجة المرجوة". 

وكشف إردوغان أنه سيتطلع الآن إلى إقامة علاقة أوثق مع روسيا.

ومن المقرر أن يلتقي إردوغان بالرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في منتجع سوتشي على البحر الأسود في 29 أيلول، حيث سيركزان على الوضع في سوريا.

وروسيا هي الحليف الرئيسي للنظام السوري في حين تدعم تركيا الجماعات التي حاربت للإطاحة ببشار الأسد. 

وقال إردوغان إنه سيسعى إلى المضي قدما في العلاقات مع موسكو "إلى أبعد من ذلك بكثير" عندما يلتقي بوتين. وأضاف " أننا نسعى جاهدين لتعزيز علاقاتنا الثنائية مع روسيا".

وتوترت العلاقات بين الولايات المتحدة وتركيا لعدة سنوات. وقد تدهورت أكثر قبل عامين عندما اشترت أنقرة نظام دفاع صاروخي روسي.

وكانت تركيا قد استٌُبعدت من برنامج تطوير طائرات إف-35 في 2019 عقابا على قراراها شراء المنظومة العسكرية الروسية بعد عدم التوصل لاتفاق بشأن منظومة باتريوت الأميركية التي تستخدمها غالبية دول الحلف الأطلسي الأخرى.

وحظرت واشنطن منح أي تصاريح لتصدير الأسلحة للوكالة الحكومية التركية المكلفة بشراء تجهيزات عسكرية بعد إجراء اختبار للمرة الأولى على منظومة إس-400 في أواخر العام الماضي.

واتخذت إدارة بايدن موقفا أكثر تشددا مع إردوغان مقارنة بإدارة سلفه دونالد ترامب.

يذكر أن قادة حوالي مئة دولة وصلوا إلى نيويورك رغم المخاوف المرتبطة بوباء كوفيد-19 لحضور الجمعية العامة السنوية للأمم المتحدة التي سيوجه رئيسها "صرخة تحذير" حيال "الوضع الخطير جدا" في العالم.


المصدر : الحرة

شارك هذا الخبر

آخر الأخبار

إشترك بنشرة الـ"سياسة"

أهم الأخبار و الفيديوهات في بريدك الالكتروني

إشتراك