4 نصائح للتعامل مع تباطؤ زوجك في أداء مهام الأسرة

26/11/2021 09:48AM

لا يوجد زوجة تحب القيام بكل مهام ومسؤوليات الأسرة بمفردها، فالزوج له نصيب من ذلك، وغالباً ما تشمل تلك المهام صيانة المنزل والسيارة، شراء الأغراض، وأعمال التنظيف التي بحاجة إلى قوة عضلية.

 

لكن في بعض الفترات قد تلاحظين تباطؤ زوجك، أو تراخيه في أداء مهامه في الأسرة، الأمر الذي تراه بعض الزوجات نوعاً من الإهمال أو الكسل، ولكن يجب أن تنظري نظرة شاملة إلى أسلوب زوجك، فإذا كانت طبيعته تحمل مهامه وأداءها على أكمل وجه، عليكِ النظر إلى التباطؤ والتراخي كأمر مؤقت، ثم البحث عن الأسباب التي تدفع زوجك للتباطؤ في رعاية شؤون الأسرة.

 

وفي ما يلي 4 نقاط عليكِ وضعها في الاعتبار عندما تلاحظين أن زوجك يتباطئ في أداء مهامه المسؤول عنها في الأسرة.

 

1- عندما يكون زوجك متعباً جسدياً

ماذا يفعل الطفل عندما يكون متعباً؟ يئن ويبكي، البالغون أيضاً يفعلون نسخة الكبار من الأنين والبكاء، لذلك عندما ترين أن زوجك مرهق تماماً، فاستمري في التعامل معه طبيعياً، وتذكري أن إهماله أو تكاسله أحياناً طريقة للتعبير عن تعبه الجسدي.

 

2- عندما يتعرض زوجك لضغوط في العمل

ضغوط العمل صعبة جداً، فزوجك يحاول القيام بعمل جيد، ويحاول التوافق مع زملائه في العمل، ويحاول إبقاء رئيسه في العمل سعيداً، حتى إن كان زوجك هو الرئيس في عمله، فلا يزال يعاني من ضغوط العمل الخاصة به.

لذا عندما يواجه زوجك يوماً سيئاً في العمل، ضعي ذلك في اعتبارك قبل أن تهاجميه لأنه لم يفعل المهام المطلوبة منه في المنزل.

 

3- عندما يتعرض زوجك لأزمة مالية

قد تنزعجين من زوجك لأنه لم يؤدِ المهام المطلوبة منه من أجل الأسرة، ولكن إذا كنتِ تعلمين أنه متوتر بشأن فاتورة كبيرة مستحقة، أو إذا تلقى للتو أخباراً سيئة عن ضرائبه، أو حساب بطاقة ائتمان كان يعتقد أنه قد سُدّدت، فاحرصي على عدم طرح المشاكل في هذا الوقت.

 

4- عندما يشعر زوجك بالضعف

حتى الرجال يمرون بأوقات لا يشعرون فيها بالرضى عن أنفسهم، ربما لاحظ زوجك أن بقعة الصلع في رأسه تزداد اتساعاً، أو ربما لاحظ أن لياقته البدنية لم تعد جيدة، أو ربما يشعر بقليل من الكآبة، إذا كان هذا هو شعور زوجك، فحاولي ألا تفاقمي مشاكله بمهاجمته أو انتقاده بشأن شيء آخر.

 

 



المصدر : نواعم

شارك هذا الخبر

آخر الأخبار

إشترك بنشرة الـ"سياسة"

أهم الأخبار و الفيديوهات في بريدك الالكتروني

إشتراك