انتخابات الشمال… هذا هو المرشّح التغييري!!!

10/01/2022 01:42PM

بدأ العد العكسي للاستحقاق الانتخابي الذي طال انتظاره من قبل اللّبنانيين. وقد يكون أهالي الشمال أكثر من يتوقون لهذه الانتخابات، وهم الذين ضاقوا ذرعًا بسياسيين بنوا قصورًا فوق جراحهم وفقرهم.

في الشمال ليس كما في الجنوب فلا سلام حزب الله ولا الإحتلال الاسرائيلي، وحدهُ الوقوق الى جانب الشماليين يُعطي نتيجة في الصندوق…

وفي السياق، يتمّ الحديث عن ثلاثة أسماء قد يكونوا مرشحين جدّيين للانتخابات المقبلة …النائبان جهاد الصمد وسامي فتفت، وابن بلدة السفيرة رجل الأعمال الدكتور  بلال هرموش الذي يرأس جمعية "الأكرمين" الخيرية التربوية الاجتماعية. 

النائبان الحاليّان مرهون ترشّحهما بالقرار المركزي لتيار المستقبل أما هرموش فيعزز حظوظه بعدما دخل إلى ساحتي الضنية وطرابلس بمشاريع متعددة أبرزها نادي "النصر الرياضي" الأول من نوعه في الضنية ومستوصف "الأكرمين" في طرابلس، على أن يصل إلى الضنية مستوصف "نقال" في الأيام المقبلة. هذا جزء أما بعد فالعمل جارٍ على افتتاح سلسلة حدائق عامة.

واذا كان التواصل مع المواطنين هو الطريق الصحيح فعصبُ المواطنين هم الشباب. من هنا انطلق مشروع "النقل الطلابي" لطلاب الجامعات اللبنانية كافة ومن دون تمييز وعلى نفقة هرموش الخاصة. 

ولأن من يعمل في الشأن العام يعرف حاجات ونواقص أهله ومنطقته التفت هرموش الى الضنية التي غابت عنها وعن همومها وسائل الإعلام عبر انشاء مؤسسة إعلامية تنقل صوتها إلى لبنان والعالم.

كل هذه المشاريع التي أطلقها هرموش لخدمة الناس وأبناء الشمال تحديدًا ليست مموّلة من أي طرف بل هي من تمويله الشخصي حصرًا.

وهرموش ابن المنطقة الجبلية غير الراضية على أداء نائبي القضاء الصمد وفتفت بسبب الإهمال المتوارث الذي أفقر المنطقة وأهلها إلى أقصى حدّ. بدأ يلمس تغييرًا في الرأي العام الطرابلسي والضناوي، تحديدًا الذي ورغم ضعف مشاركته في انتفاضة 17 تشرين يُظهر اليوم رغبة في التغيير مع إعلان هرموش نيته للترشح.

ولأن الوصول الى اجماع عائلة الشمال الكبرى يحتاج في البداية الى اجماع عائلة هرموش الصغرى، أكدت عائلة هرموش مراراً وتكراراً دعمها الكليّ لمشروعه الوطني. وهي من أقدم وأكبر العائلات في الضنية بالإضافة إلى وقوف الأقطاب الدينيّة المسيحيّة والإسلامية حوله مع غياب تام لأيّ تعليقات سلبية تطاله، الأمر الذي يجعله حالة استثنائية في الانتخابات النيابية المقبلة.

هرموش الذي حمل هموم الناس، يرفض الترشح مع أي حزب من أحزاب السلطة على أن يُعلن عن ترشحه قريبًا. أما عن حملته الانتخابية فستحمل عنوان "لنا رأي آخر" المختلف عن الشعارات السابقة التي لم تمثل يومًا أهالي الضنية والذي يُلاقي أهداف الشعب الشمالي الساعي للتغيير.


شارك هذا الخبر

آخر الأخبار

إشترك بنشرة الـ"سياسة"

أهم الأخبار و الفيديوهات في بريدك الالكتروني

إشتراك