نيشان يستسلم للشُّهاق... يختنق!

15/02/2019 01:20PM

سيران حايك

ما بانَت على "الجديد" خلال عقدٍ انصرف، لحظاتٌ من سموّ، كالتي بزغت ليل الأربعاء. يكبت نيشان "الأبانا" ودمعاً طيلة آن، ولحظةَ تُجاوِر الأوان زوالاً، يردّد مطلع صلاة. يجهش.

على شاشة خيّاط يحجز بهيّ الـ TV Moments للانكتاب مطرحاً. "أنا هيك"!

ليست الحلقة "كرمال" أحد، يجهرها نيشان استهلالاً. "كرمالي أنا" - بعربيّة ملؤها التفخيم وثقل لفظ. يُعشَق!

المُحاوِر خلف مكتبه. أنطوني نحّول في القُبالة. شابّ مُصاب بمتلازمة فقدان الأطراف الأربعة (Tetra Amelia Syndrome) يقصّ تجربته والحياة. متمسّك بالعلم والعمل والأمل ومفاصل الدنيا، متعايش ومهانة المجتمعات. تضغط على رقبة نيشان بعض مواقف يفضّها أنطوني.


- هيدي نعمة. الله لمّا يحسَّك كتير ضعيف، بيلاقي حيالله طريقة تَ يقلَّك "أنا هون". وهيدول اللحظات اللي بيخلّوك توقف عَ إجريك.

- إنتَ أجمل حدا قَلّي "توقف عَ إجريك". You are such an influencer!

- وإذا زوجتَك بالمستقبل أنجبت طفل متلَك؟

رجع "يحركش" بالصبي.

- Perfect، بيكون الله نَعَمني نعمة تانية.

يدخل ميشال نحّول. يشكّ لصْقَ نجله. يروي. في فترة الخطوبة تراءى له حلم. نور أبيض خاطبَه بالحرف: "مبارك اللي بدّك تعملو. بدّو يجيك ولد من دون إيدين ومن دون إجرين".

صحا. بكى. صلّى. نام. صحا ثانيةً. تذكّر الشقّ الأوّل من حكي الأبيض. قصد الخطيبة "أسمى". خبّرها. "طالما من ربنا، الله يقرّبو"، قالَت. تزوّجَت. حملَت. ما بيّنَت "الإعاقة" إلّا لحظة الولادة.

"الله محالي تاني جملة من راسي تَ ما إتجرَّب، وخفي الموضوع عن الحكيم تَ ما رَوّح الولد"، يقول يسوع بصوت ميشال.

"بس خلق أنطوني فقت عَ كلّ شي. شوف الله قدّيش حَبّني... عطاني أنطوني".

- وإذا إنتَ متت، مين بيهتمّ بأنطوني؟

- أنا يمكن موت، ربّنا ما رح يموت.

أنطوني في ثالث عيد سأل أباه: "أنا رح يرجعوا يطوَلوا إيديّي وإجريّي؟". أوقف الوالد السيارة طريقاً. أطفأها. أجاب. "أنا ما بكذّب عليك. إيديك وإجريك ما رح يطوَلوا. بس بدّك تعرف شغلة، كلّ العالم عندن إيدتين وإجرتين، إنت رح يكون عندَك 6000 إيد و6000 إجر. أنا إيديك وإجريك، إمَّك إيديك وإجريك، أختَك، وكلّ شخص رح يحبَّك. إنتَ عندَك إيدين وإجرين أكتر من كلّ الناس. شماخ بالعالي، وقاف ما يهمَّك، امشي لأنّو ما في شي رح يوَقّفَك بهالدني".

أجهَش نيشان. قام. راح. انزوى. اختلى. استسلم للشُّهاق. مَطَّ استسلاماً.

"أوكي". قالها وعاد يتابع حلقة. أكمل يصوّت أشياءً بالإنكليزي، يفقعها حيناً. يُعشَق! يخمّن سنين أنطوني على الأنامل، بالأرميني. مَحضُ عِشق!!!


مع احترامي...


شارك هذا الخبر

أهم الأخبار

إشترك بنشرة الـ"سياسة"

أهم الأخبار و الفيديوهات في بريدك الالكتروني

إشتراك