قصف "بلا هوادة" في شرق أوكرانيا... ودول تمتنع عن "الإمدادات من دون بديل"

22/06/2022 09:33AM

كثفت روسيا، الثلاثاء، هجومها الكبير للاستيلاء على مصنع كيماويات أصبح آخر معقل للقوات الأوكرانية في مدينة سيفيرودونتسك الاستراتيجية الشرقية، بينما دعت السلطات الأوكرانية إلى مزيد من المساعدات العسكرية، واعتقلت شخصيتين عامتين بارزتين للاشتباه بتجسسهما لصالح روسيا.

وقال الحاكم الأوكراني لمنطقة لوغانسك سيرغي غايداي إن جميع البلدات التي لا تخضع لسيطرة روسيا تتعرض لقصف "لا هوادة فيه"، في محاولة موسكو لاستكمال سيطرتها على دونباس.

وقد ناشد الرئيس فولوديمير زيلينسكي، الاثنين، المجتمع الدولي مرة أخرى للمساعدة في ضمان ألا تتلاشى معركة أوكرانيا ضد القوات الروسية من الاهتمام العالمي، قائلا إنه سيفعل كل ما في وسعه لتحقيق ذلك.

ودخلت الحرب في أوكرانيا مرحلة استنزاف قاسية، مع نشر روسيا مدفعية ثقيلة لمواجهة تفوق تسليح القوات الأوكرانية، حيث كان زيلينسكي يناشد القادة الغربيين لإرسال المزيد من الإمدادات من مدافع هاوتزر الألمانية ذاتية الصنع وغيرها من الأسلحة الثقيلة لمواجهة وابل الصواريخ.

وعن الغزو الروسي قال: "هذا شر لا يمكن هزيمته إلا في ساحة المعركة. نحن ندافع عن ليسيتشانسك وسيفيرودونيتسك. في جميع أنحاء هذه المنطقة بأكملها، تدور أصعب وأخطر المعارك".

وتعتمد أوكرانيا،  بحسب صحيفة وول ستريت جورنال، على دول أوروبا الوسطى، التي كانت تخضع لسيطرة موسكو خلال الحرب الباردة، للتبرع بمعدات تعود إلى الحقبة السوفيتية بعدما تدرب الأوكرانيون عليها وتوفرت قطع الغيار اللازمة لصيانتها. 

وأرسلت سلوفاكيا لأوكرانيا طائرات هليكوبتر حربية من النوع السوفياتي وصواريخ غراد ومدافع هاوتزر ونظام دفاع جوي من طراز إس-300.

لكن معظم هذه دول أوروبا الوسطى لا ترغب في الإمداد العسكري لأوكرانيا إلا إذا كان بإمكانها شراء أنظمة بديلة من الحلفاء في حلف شمال الأطلسي مثل ألمانيا أو فرنسا أو الولايات المتحدة.

وفيما يتعلق بألمانيا، فإن إمدادها المحدود من المعدات واختناقات الإنتاج لديها يساهمان في جعلها غير قادرة على تزويد تلك البلدان بكل الأسلحة التي يحتاجونها لمواصلة منح أوكرانيا المزيد.

وقالت سلوفاكيا، الثلاثاء، إن خطة التبرع بكتيبة دبابات لأوكرانيا فشلت بعد أن عجزت ألمانيا عن إمداد سلوفاكيا بالدبابات التي تحتاجها. 

وقالت المتحدثة باسم وزارة الدفاع السلوفاكية إنه بموجب الخطة، كانت سلوفاكيا ستمنح أوكرانيا 30 دبابة من طراز تي -72 السوفيتية.

ولأشهر، ظلت سلوفاكيا تجري محادثات مع برلين لاستبدال تلك الدبابات بدبابات ليوبارد الألمانية الحديثة. لكن براتيسلافا قالت إن ألمانيا لا تستطيع أن تقدم سوى 15 دبابة قتال رئيسية من طراز ليوبارد.

وقالت مديرة الاتصالات في وزارة الدفاع السلوفاكية مارتينا كاكاشيكوفا: "تبحث وزارة الدفاع السلوفاكية بشكل مكثف عن طرق لمساعدة أوكرانيا، ولكن يتم ذلك على أساس مبدأ التضامن، مما يضمن أن حلولنا مفيدة لجميع الأطراف".

وفي نفس السياق، وجه وزير الدفاع الأوكراني أوليكسي ريزنيكوف الشكر للحكومة الألمانية لإرسالها مدافع هاوتزر بعيدة المدى، والتي قال إنها ستستخدم بالكامل في ساحة المعركة. 

وقال مسؤول ألماني إن الشحنة تمت بعد أن أكملت القوات الأوكرانية تدريبها على الأنظمة في ألمانيا.

وفي سياق آخر، قال قال جهاز أمن الدولة الأوكراني، الثلاثاء، إن كييف احتجزت مسؤولا حكوميا كبيرا ورجل أعمال بارزا يشتبه بأنهما جزء من شبكة تجسس روسية مزعومة.

ولم يذكر جهاز أمن الدولة اسميهما، لكنه وصف أحدهما بأنه مسؤول كبير في أمانة مجلس الوزراء والثاني بأنه رئيس قسم في غرفة التجارة والصناعة، وهي جماعة ضغط لرجال الأعمال.


المصدر : الحرة

شارك هذا الخبر

آخر الأخبار

إشترك بنشرة الـ"سياسة"

أهم الأخبار و الفيديوهات في بريدك الالكتروني

إشتراك