المعارك تشتعل من جديد بين أرمينيا وأذربيجان.. وتبادل للاتهامات

23/09/2022 11:49AM

تبادلت أرمينيا وأذربيجان، الجمعة، الاتهامات، بخرق وقف إطلاق النار مجددا على الحدود بين الدولتين.

واتهمت وزارة الدفاع الأرمينية، الجمعة، القوات المسلحة الأذربيجانية بمهاجمة مواقع أرمينية، في انتهاك لاتفاق وقف إطلاق النار.

وقالت الوزارة في بيان على فيسبوك، "في 23 سبتمبر، الساعة 0740 (0340 بتوقيت غرينتش)، انتهكت وحدات من القوات المسلحة الأذربيجانية مرة أخرى نظام وقف إطلاق النار بفتح النيران من مواقع مختلفة على مواقع قتالية أرمينية تقع في المنطقة الشرقية من الحدود بين البلدين"، وفقا لـ"رويترز".

وذكرت أرمينيا أنها ردت بإطلاق النار ولم تعلن عن وقوع خسائر بين أفرادها.

بعد وقت قصير من البيان الأرميني، اتهمت وزارة الدفاع الأذربيجانية " أرمينيا بخرق الهدنة"، قائلة إنها "أطلقت النار أولا".

وقالت باكو إن "القوات المسلحة الأرمينية فتحت النار على ثلاث مناطق مختلفة من الحدود المشتركة وقصفت بشكل متقطع مواقع القوات المسلحة الأذربيجانية على مدى تسع ساعات ابتداء من الساعة 2345 (1945 بتوقيت غرينتش)، مساء الخميس.

وأشارت الوزارة في منشور على تطبيق "تلغرام"، إلى أن الجيش الأذربيجاني  اتخذ "تدابير مناسبة"، وفقا لما نقلته رويترز.

وفي خطاب أمام الجمعية العام للأمم المتحدة، الخميس، اتهم رئيس الوزراء الأرميني، نيكول باشينيان، القوات الأذربيجانية بارتكاب "فظائع لا توصف"، من بينها خصوصا "التمثيل بجثث" عسكريين وعسكريات خلال المعارك التي دارت بين البلدين الأسبوع الماضي.

وقال باشينيان إن "هناك أدلة على حالات تعذيب، وتشويه لأجساد جنود" تم أسرهم أو قضوا في المعارك وتم التمثيل بجثثهم، "وحالات عديدة لعمليات قتل خارج نطاق القضاء وسوء معاملة لأسرى حرب، بالإضافة إلى معاملة مهينة للجثث"، وفقا لـ"فرانس برس".

وأضاف أن "عسكريين أذربيجانيين قاموا بتشويه جثث عسكريات أرمينيات ومن ثم صوروا ذلك بالفيديو بكل فخر".

وفي 13 سبتمبر، اندلعت اشتباكات حدودية دامية بين أرمينيا وأذربيجان أسفرت عن مقتل ما يقرب من 300 شخص، في أعنف قتال بين البلدين منذ الحرب التي دارت بينهما في 2020.

وتبادل كلا من البلدين السوفيتيين السابقين المسؤولية عن إشعال فتيل هذه المعارك.

ويرتبط القتال بالعداء المستمر منذ عقود للسيطرة على الإقليم المعترف به دوليا كجزء من أذربيجان ولكن حتى عام 2020 كانت تسيطر عليها إلى حد كبير غالبية من السكان الأرمن.

وخاضت أرمينيا وأذربيجان حربين في تسعينيات القرن الماضي وفي العام 2020، للسيطرة على الإقليم المتنازع عليه.

وحصدت ستة أسابيع من القتال في العام 2020 أرواح أكثر من 6500 عسكري لدى الجانبين وانتهت بهدنة تمّ التوصل إليها بوساطة روسية.

وبموجب الاتفاق، تنازلت أرمينيا عن أراض سيطرت عليها لعقود، ونشرت موسكو حوالي ألفي عسكري للإشراف على الهدنة الهشة.


شارك هذا الخبر

آخر الأخبار

إشترك بنشرة الـ"سياسة"

أهم الأخبار و الفيديوهات في بريدك الالكتروني

إشتراك