× الرئيسية مباشر الأقسام فيديو

"العونيون" انسجموا مع نصر الله وتنكّروا لصفير

2019-05-16 14:57

خاص

خاص - السياسة


ما كان رجل الاستقلال الثاني بحاجة للرحيل عن بلد المعاصي، لنعرف أن الكيمياء ما بينه وبين "العهد القوي" ليست على ما يرام، وقد لا نقع بفخّ المبالغة إذا ما قلنا إنها معدومة، بالرغم من حفلات التعازي التي تداورت الشخصيات البرتقالية على لعبها خلال مرحلة التعازي بالبطريرك الراحل مار نصرالله بطرس صفير.


"فمرغمٌ أخاك لا بطل"... على هذا المبدأ تعاطى العونيون في تقطيع هذه المرحلة، وكأنهم ركبوا الموجة خجلاً من مكانة البطريرك لا حباً به، على حدّ تعبير سياسي عتيق، ومشاهدات عديدة يمكن لمسها في السياق عينه  سنستعرض أبرزها.


بدايةً لوحظ غياب التيار الوطني الحر عن استقبال جثمان البطريرك الكاردينال في بكركي، أمس. وانتقد كثيرون هذا التغيّب غير المبرّر عن مثل هكذا مناسبة، كما لوحظ أن التيار تأخر في إصدار بيانه الرسمي حتى مساء الأربعاء، ودعا فيه جمهوره للمشاركة في جنازة البطريرك صفير يوم الخميس أيّ في اليوم التالي كما قدّم خلاله التعزية لبكركي واللبنانيين.


مرغمٌ أخاك لا بطل... على هذا المبدأ تعاطى العونيون في تقطيع هذه المرحلة


بيان التيار هذا، وضعه مرجع سياسي بخانة "المتأخّر جداً" إذ جاءت التعزية بعد مرور أربعة أيام على وفاة صفير "في الوقت الذي كان يُنتظر أن يكون التيار أول المعنيين كونه بنى وجوده على شعار الحفاظ على الوجود المسيحي"، كما كانت الدعوة مساء الأربعاء للمشاركة في مراسم الدفن التي ستُقام بعد ظهر اليوم الخميس، أيّ قبل ساعات قليلة من الموعد المُحدّد عوض أن يكون قد عمل على استنفار مناصريه في ملاقاة الجثمان صباح الأربعاء والتحضير والتنظيم لهذه اللحظات الاستثنائية من تاريخ الوطن.


تأخّرٌ مشبوه دفع المرجع للتساؤل عبر "السياسة" قائلاً: "يتدافع التيار لتحضير المؤتمرات الكثيفة لرئيسه على مدار العام بحملات إعلامية وإعلانية تسبق الموعد بأسابيع، وربما أشهر، هل استكثرت قيادة التيار أقلّه المشاركة في التنظيم والتحضير لوداع بطريرك الكنيسة المارونية؟". ويضيف ممازحاً: "كيف للتيار المسيحي القوي أن ينسجم مع نصر الله الشيعة ويتنكّر لنصر الله الموارنة؟".


علماً أن استقبالات القصر الجمهوري خلال الأيام الثلاثة الماضية أيضاً، كانت محطّ انتقاد، وأخذت حيزاً كبيراً من الامتعاض "إذ كانت شبه اعتيادية من استقبال فرق فنية إلى حفل إطلاق الطيور المهاجرة...إلخ من الاستقبالات التي لا تشبه الحداد الرسمي الذي يعيشه الوطن".


يجيب مصدر في التيار الوطني الحرّ على هذه الملاحظات، بعد وصفها بالادعاءات، ويقول: "التيار ترفّع عن المشاركة بالمهرجان الفولكلوري، الذي تحوّل في آخر أيامه إلى مهرجان انتخابي لاستعراض العضلات الحزبية، والشعارات السياسية، التي لا تشبه المناسبة لا من قريب ولا من بعيد".


ويضيف في حديثه لـ"السياسة": "واكتفى التيار بتقديم واجب العزاء لا الاستعراض، وهو يشارك اليوم في رتبة دفن البطريرك ووداعه اليوم بشخص رئيسه الوزير جبران باسيل ويرافقه عدد من النواب".



المصدر : السياسة




البطريرك صفير

بكركي

العهد

التيار الوطني الحر






elsiyasa.lb elsiyasalb@

developed by TRINITY TECH

Copyright 2018 © - Elsiyasa