× الرئيسية مباشر الأقسام فيديو تحميل التطبيق

«سلام لبيروت»... عندما تسهم الموسيقى في بناء الأوطان

2021-01-14 06:12

فن

كتبت فيفيان حداد في الشرق الأوسط: 

عندما حصل انفجار بيروت في 4 أغسطس (آب) الماضي، كان التينور اللبناني بشارة مفرج منشغلاً بإطلاق ألبومه الموسيقي «مشوار». وكان متحمساً لسماع ردود فعل محبيه؛ لا سيما أنه يتألف من مزيج للموسيقى الشرقية والغربية. وإثر حدوث الكارثة ومتابعته لتداعياتها في المناطق التي جرفها الانفجار، لم يستطع التينور اللبناني أن يقف متفرجاً، فقرر مساعدة المتضررين من الانفجار بمبادرة موسيقية، فوُلدت أغنية «سلام لبيروت».

ومع كلمات كتبها الأب يوحنا جحا، ولحنها فادي قسيس، اكتمل العمل الذي هو ثمرة تعاون بين ميونيخ وبيروت.

يوضح بشارة مفرج في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «جاء هذا التعاون من خلال أصدقاء موسيقيين لي لديهم علاقات وطيدة مع دار الأوبرا في ميونيخ. ومن هناك حصل اتصال مع وزارة الثقافة الألمانية التي رحبت بفكرة رعايتها لأغنية تكرم بيروت بعد انفجار 4 أغسطس».

وعن طبيعة الأغنية وكلماتها يقول: «بداية، قدم لي اللحن صديقي فادي قسيس، وقال لي يمكنك التصرف فيه وتقديمه ضمن أغنية تختار شخصياً كلماتها. وعندما حصلت كارثة بيروت فكرت مباشرة في هذا اللحن، وقررت تحويله إلى أغنية للعاصمة المنكوبة. وبُعيد اتصالاتي مع عدد من الشعراء في لبنان وقع اختياري على الأب يوحنا جحا. فهو تلقف الفكرة التي أرغب في ترجمتها بأغنية لمدينتي، فجاءت بمثابة صلاة. وهكذا وُلد العمل الذي صورته في دار الأوبرا في لبنان المعروفة بـ(التياترو الكبير) تحت اسم (ألف ليلة وليلة)».

وشارك في هذا العمل أوركسترا «دار الأوبرا البافارية» والسوبرانو الألمانية فيليسيتاس فوكش- فيتيكيندت؛ ومن لبنان جوقة «الجامعة الأنطونية»، والمايسترو توفيق معتوق.

ويعلق التينور اللبناني: «لقد كانت السوبرانو الألمانية فيليسيتاس متحمسة جداً للغناء بالعربية ضمن عمل مهدى لعاصمة تعرفها عن كثب؛ إذ سبق أن زارتها ولديها أصدقاء فيها. فتعلمت العربية وغنتها بأسلوبها الرائع، فطبعت الأغنية بصوتها الراقي». ويشير بشارة مفرج إلى أن الأغنية سُجلت في ميونيخ، وأن مشاركة الأوركسترا الألماني فيها كان لافتاً وقيماً في آن: «العمل في ميونيخ ومع إحدى أهم فرق الموسيقى الأوركسترالية في أوروبا، كان بمثابة لفتة تكريمية لا تشبه غيرها. فعمل من هذا النوع تفوق كلفته النصف مليون يورو. ومع ذلك كانت وزارة الثقافة الألمانية كريمة مع لبنان من خلال قيامها بهذه المبادرة».

أنتجت الأغنية بين ميونيخ وبيروت بالتعاون مع جمعية «Shultershluss initiative» الألمانية. ويشرح بشارة مفرج: «إنها جمعية معروفة في لبنان وتهتم بمساعدة النازحين. وهي التي اقترحت تصوير العمل في دار أوبرا بيروت؛ لأنها على بينة من الدور الذي لعبته هذه الدار في أيام العز في بيروت».

وتهدف الأغنية إلى جمع تبرعات «أون لاين» للمتضررين من الانفجار ترعاها الجمعية المذكورة.

التينور بشارة مفرج معروف عالمياً، وقد تلقى دراسته الموسيقية بداية في لبنان ثم انتقل إلى إيطاليا؛ حيث نال شهادة الماجستير في الغناء الأوبرالي. شارك في مهرجانات أوبرالية كثيرة، في قطر ودبي وألمانيا وكندا وفرنسا وإيطاليا. ويقول في معرض حديثه لـ«الشرق الأوسط»: «لقد كنت أرغب في إطلاق أغنية تحكي عن بيروت السلام والفرح، وأظهر من خلالها الدور الذي يمكن أن تلعبه الموسيقى في بناء الأوطان. فهذا العمل يعد الأول لي على صعيد الأغنية الوطنية، وبيروت اليوم هي بأمسّ الحاجة لمن يدعمها ثقافياً ومادياً».

حالياً يتابع اللبنانيون الأغنية عبر شاشات التلفزة المحلية ووسائل التواصل الاجتماعي. وتستهل بكلمات: «سلام سلامي لبيروت، لشاطئ لا يموت، لميناء رحيب في موطني لبنان» بصوت التينور اللبناني. ولترد عليه السوبرانو الألمانية بالعربية: «وسط الأنواء يا حسناء، أيدينا تبني الميناء، والأعداء إلى الفناء، عد يا رب، جُد وارحمنا يا ملجأ الداعين». ولتصدح أصوات المغنين مع فريق الكورال: «ربي ألبس بيروت، حُلياً عقد الياقوت، والمجد امنحها قوت، يا وعد الموعودين».



لقراءة المزيد : الشرق الأوسط






elsiyasa.lb [email protected]

developed by TRINITY TECH

Contact us on [email protected]
Copyright 2018 © - Elsiyasa