أرامكو تحقق 30 في المئة زيادة في صافي الأرباح

04/05/2021 12:48PM

حققت شركة أرامكو السعودية المنتجة للنفط زيادة في صافي أرباحها تقدر بـ 30 في المئة خلال الربع الأول من عام 2021 مقارنة بالعام الماضي، بزيادة فاقت توقعات المحليين.

وارتفعت أرباح شركات الطاقة العالمية مثل "إكسون موبيل" على خلفية ارتفاع أسعار النفط الخام، التي ارتفعت بنحو الثلث هذا العام، مع تعافي الطلب على الوقود من الوباء وتقلص الفائض العالمي من النفط الخام.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة أرامكو، أمين ناصر، في بيان: "بالنظر إلى المؤشرات الإيجابية للطلب على الطاقة في عام 2021، هناك المزيد من الأسباب للتفاؤل بأن أياما أفضل قادمة".

وأضاف: "بينما لا تزال هناك بعض الرياح المعاكسة، فإننا في وضع جيد لتلبية احتياجات العالم المتزايدة من الطاقة مع بدء الاقتصادات في التعافي".

وارتفعت صافي أرباح أكبر شركة منتجة للنفط في العالم إلى 21.7 مليار دولار للربع المنتهي في 31 مارس من 16.7 مليار دولار في العام السابق. 

كان من المتوقع أن تحقق أرامكو أرباحا صافية قدرها 19.48 مليار دولار، وفقا لمتوسط يعتمد على تقديرات 5 محللين.

وقالت أرامكو إن الأرباح تعززت بفعل ارتفاع أسعار الخام وارتفاع هوامش التكرير والمواد الكيماوية، مما ساعد على تعويض انخفاض الإنتاج.

وخفضت مجموعة أوبك بلس، وهو التحالف الذي يضم منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وروسيا والعديد من المنتجين الآخرين، الإنتاج لدعم الأسعار، لكنها اتفقت على خطة في أبريل نيسان للبدء بالتخفيف التدريجي لتلك القيود اعتبارا من الأول من مايو.

وقالت أرامكو، التي خفضت إنتاجها كجزء من تلك الاتفاقية ونتيجة للتخفيضات الطوعية الإضافية للإنتاج في السعودية، إن الطلب العالمي على المنتجات البترولية يتعافى من أدنى مستوياته في عام 2020 لكنه ظل دون مستويات ما قبل الوباء.

وأعلنت أرامكو عن توزيع أرباح بقيمة 18.8 مليار دولار للربع الأول، على أن تُدفع في الربع الثاني، تماشيا مع توجيه الشركة بتوزيع 75 مليار دولار لهذا العام.

وتوقعت أرامكو أن تبلغ النفقات الرأسمالية حوالي 35 مليار دولار في 2021، مقارنة بالتوجيه الأصلي البالغ 40 مليار دولار إلى 45 مليار دولار.

بلغ متوسط إجمالي إنتاج أرامكو من النفط والغاز 11.5 مليون برميل يوميا في الربع الأول من عام 2021، إذ يشمل ذلك 8.6 مليون برميل يوميا من النفط الخام.

كان ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان قال في الأسبوع الماضي، إن المزيد من أسهم أرامكو قد تباع في العام أو العامين المقبلين، بما في ذلك لمستثمرين دوليين. 

وقال إن المملكة تجري محادثات لبيع واحد بالمئة لشركة طاقة عالمية رائدة.

وقبل أكثر من شهر، أعلن محمد بن سلمان عن مبادرة جديدة تسمى "شريك"، حيث ستقود الشركات السعودية الكبيرة بما في ذلك أرامكو استثمارات القطاع الخاص في الاقتصاد المحلي على مدى السنوات العشر المقبلة.

 


المصدر : الحرة

شارك هذا الخبر

آخر الأخبار

إشترك بنشرة الـ"سياسة"

أهم الأخبار و الفيديوهات في بريدك الالكتروني

إشتراك