× الرئيسية مباشر الأقسام فيديو تحميل التطبيق

بالتفاصيل.. هكذا أنقذ حزب الله بعض محطات الوقود من "عقوبات الكارتيل"

2019-12-03 16:11

خاص

هبة علّام - السياسة

على الرغم من أن مسألة احتكار سوق المحروقات في لبنان من قبل عدد معين من الشركات الخاصة معروفة للجميع، الا أن الأزمة الأخيرة فضحت كارتيل النفط، القابض على حاجات المواطنين في هذا القطاع.

فلم يكن إضراب المحطات والموزعين منذ أيام، إضرابا بريئا  لمجرد ربطه بأزمة الدولار، إنما في اليوم الثاني للإضراب تبين أن المسألة كانت أكبر من ذلك، أولها محاولة الضغط على وزيرة الطاقة ندى البستاني التي تسعى الى كسر الإحتكار وشراء المحروقات مباشرة عبر الدولة، والتي ظلت مصرة على المضي في قرارها بالمناقصة واستجرار أفضل العروض. لكن المفاجأة كانت بما فعلته كل من محطات الايتام التابعة لمؤسسات العلامة الراحل السيد محمد حسين فضل الله ومحطات الامانة والتي اعلنت عدم التزامها باي اضراب وفتح أبوابها أمام المواطنين بعدما علت الصرخة وتوقفت سيارات المواطنين في الشوارع بسبب نفاذها من الوقود.

وتلفت المصادر الى أن قرار هذه المحطات جاء بعد التشاور مع وزارة الطاقة وحزب الله الذي تعهد بتعويض الخسائر إذا ما نفذ مخزون تلك المحطات بعد تهافت المواطنين اليها، والهدف من وراء ذلك كان كسر قرار كارتيل المحروقات بالضغط على الوزارة والمواطنين لتسجيل مكاسب مالية من جهة، وسياسية من جهة أخرى وبطريقة غير مباشرة.

الا أن قرار هذه المحطات لم يعجب نقابات النفط التي سارعت الى تدارك الأمر وتعليق إضرابها. لكنها في المقابل، أرادت معاقبة الأيتام والامانة، بحرمانها من الحصول على المحروقات، الى أن جاء الحل سريعا بطلب من حزب الله وبعيدا عن الكارتيل.

وبحسب المصادر، فقد طُلب من شركتي "HIF" و "Hodico" تزويد محطات الامانة على كامل الاراضي اللبنانية بحاجاتها من المحروقات، على أن تحصل على الدعم المطلوب عند أي ازمة قادمة وعلى طريقة حزب الله.

ولمن لا يعرف فإن هاتين الشركتين تعودان لأحد المقربين من سوريا وبطبيعة الحال لحزب الله، والتي لبّت الطلب الذي على أثره تم تزويد المحطات بالمحروقات، لتُسجل بذلك نقطة في مرمى كارتيل النفط وكسر لهيبة احتكارهم.










elsiyasa.lb elsiyasalb@

developed by TRINITY TECH

Contact us on news@elsiyasa.com
Copyright 2018 © - Elsiyasa

خبر عاجل